المرصد السوري يؤكد الهجوم الأميركي على "معقل البغدادي"

المرصد السوري يؤكد الهجوم الأميركي على "معقل البغدادي"
(أ ب)

أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن الولايات المتحدة نفذت عملية عسكرية ضد تنظيم "داعش" في محافظة إدلب شمال غربي سورية، بعد مزاعم تُفيد بقتل زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي.

وذكر المرصد أن العملية التي تمت في قرية باريشا في إدلب، الواقعة على الحدود مع تركيا تخللها "إنزال مروحيات أميركية لمقاتلين على الأرض اشتبكوا مع جهاديين".

ويأتي ذلك وسط تقارير إعلامية أفادت أن زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي قُتل على الأرجح في عملية عسكرية أميركية في المنطقة نفسها.

وأفاد المرصد كذلك عن تنفيذ "سرب مؤلف من ثماني طائرات مروحية في منطقة باريشا في شمال مدينة إدلب (شمال غرب سوريا)، هجوما" بعد منتصف ليل السبت، في منطقة يتواجد فيها عناصر من "داعش، وتنظيم "حراس الدين"، ما أدى إلى مقتل تسعة أشخاص على الأقل بينهم امرأتان وطفل.

ونقلت مجلة "نيوزويك" عن مسؤول عسكري أميركي قوله بإنه رغم "وثوقهم" بمقتل البغدادي، إلا أنهم لن يتأكدوا قبل فحص الحمض النووي.

وادعى المسؤول أن القوات الأميركية اشتبكت مع المقاتلين في القرية، إلى أن أقدم البغدادي على تفجير نفسه، تماما كما فعلت زوجتاه، بحسب ما ذكرته المجلة، لكنه أكد أنه لم يصب أي طفل في الغارة.

 فيما قال مراسل قناة "العربي"، إنه عُثر على 7 قتلى بينهم طفل وثلاث نساء في مكان استهداف زعيم "داعش".

وأعلنت شبكتا التلفزيون الأميركيتان "سي إن إن" و"إيه بي سي" نقلا عن مسؤولين كبار في وقت مبكر من الأحد أن أبو بكر البغدادي قتل على الأرجح بعد غارة أميركية على منطقة إدلب في سوري,.

أما شبكة "إيه بي سي" فنقلت عن مصادر حكومية عديدة قولها إن البغدادي قد يكون قتل نفسه بسترة انتحارية عندما هاجمت قوات أميركية خاصة موقعه.

وكان البيت الأبيض أعلن السبت أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيدلي بإعلان "مهمّ جدا" صباح الأحد.

وأعلنت تركيا الأحد أنه تم "التنسيق" بين أنقرة وواشنطن قبيل العملية التي استهدفت زعيم "داعش"، وأفادت وزارة الدفاع التركية في تغريدة "قبيل العملية الأميركية في محافظة إدلب السورية الليلة الماضية، حصل تبادل للمعلومات وتنسيق بين السلطات العسكرية للبلدين".

بينما أشاد قائد "قوات سورية الديمقراطية" المعادية لتركيا، مظلوم عبدي، بما وصفه بـ"العمل الاستخباراتي المشترك" بين واشنطن و التنظيم المسلح، لتنفيذ هذه العملية.

وكتب عبدي في تغريدة على "تويتر": "عملية تاريخية ناجحة نتيجة عمل استخباراتي مشترك مع الولايات المتحدة الأميركية"، من دون إضافة أي تفاصيل عن دور قواته، التي قاتلت خلال السنوات الماضية "داعش" بدعم أميركي وتمكنت من هزيمته ميدانيا في آخر معاقله في شرق سورية في أذار/ مارس عام 2019.

من هو البغدادي؟

ظهر البغدادي علنا عندما اعتلى منبر جامع النوري الكبير بالموصل عام 2014، ليعلن قيام "دولة الخلافة" حينها، كما ظهر مرة أخرى قبل نحو عام يتحدث لبعض قادة التنظيم.

يذكر أن البغدادي البالغ من العمر 48 عاما، عراقي اسمه الحقيقي عواد البدري، انشق عن تنظيم القاعدة عام 2013، أي بعد عامين من مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وكان قد بدأ القتال ضد الاحتلال الأميركي بعد غزو العراق عام 2003، إلا أن اعتُقل وزُج به في معتقل أبو غريب سيئ السمعة، مع مئات المعتقلين من التنظيمات الإسلامية المسلحة، لتفرج عنه السلطات الأميركية في وقت لاحق.

وتمكن تنظيمه الإرهابي، من السيطرة على مناطق واسعة في العراق وسورية في أعقاب اندلاع الثورة السورية عام 2011، ليعلن في 2014 "خلافته" من مسجد النوري الكبير في مدينة الموصل العراقية.

وكان تنظيمه مسؤولا عن شن عدّة هجمات في عواصم وبلدان أوروبية مختلفة.