بعد مقتل جنودها في إدلب: تركيا تفتح حدودها للاجئين السوريين إلى أوروبا

بعد مقتل جنودها في إدلب: تركيا تفتح حدودها للاجئين السوريين إلى أوروبا

أعلن حاكم إقليم خطاي اليوم، الجمعة، أن الجنود الأتراك المصابين في الضربة الجوية التي نُفذت يوم الخميس، وعددهم 32 جنديا، ليسوا في حالة خطيرة؛ فيما قُتِل 34 عسكريا تركيا آخر، ما دعا أنقرة للتأكيد أنّها قررت "الرد بالمثل على النظام غير الشرعي"، ودعت إلى اجتماع طارئ لسفراء حلف شمال الأطلسي اليوم، الجمعة.

وأعربت وزارة الخارجية الأميركية عن قلق الولايات المتحدة إزاء أنباء الهجوم على الجنود الأتراك؛ وأضاف ممثل عن الوزارة في بيان أنّ "نحن ندعم تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي، ونواصل الدعوة إلى وقف فوري لهذا الهجوم الشنيع لنظام الأسد وروسيا والقوات المدعومة من إيران". وأضاف "نحن ندرس أفضل الطرق لمساعدة تركيا في هذه الأزمة".

وطالبت الولايات المتحدة النظام السوري وحليفته روسيا بإنهاء "هجومهما الشنيع" في محافظة إدلب؛ فيما ندّد الأمين العام لحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ بـ"الغارات الجوية العشوائية للنظام السوري وحليفه الروسي" في إدلب، داعيا إلى "خفض التصعيد".

الجيش التركي في إدلب (أ ب)

وقال متحدث باسم الحلف إن ستولتنبرغ تحادث مع وزير الخارجية التركي مولود تشاويش اوغلو ودعا دمشق وموسكو إلى "وقف هجومهما". كما "حض جميع الأطراف على خفض التصعيد (...) وتجنب زيادة تفاقم الوضع الإنساني المروع في المنطقة".

وقال المتحدّث ستيفان دوجاريك في بيان إنّ "الأمين العام أنطونيو غوتيريش يجدّد دعوته إلى وقف فوري لإطلاق النار ويعبّر عن قلق خاصّ إزاء خطر المواجهات العسكريّة المتصاعدة على المدنيّين" في إدلب. وأضاف أن خطر حصول "تصعيدٍ أكبر يزداد كلّ ساعة" إذا لم يتمّ اتّخاذ إجراءات سريعًا.

وتأتي الخسائر الفادحة التي تكبّدتها أنقرة الخميس، بعد أسابيع من التصعيد في إدلب بين القوات التركية وقوات النظام السوري التي اشتبكت بشكل متكرر.

وأدّت عمليّات القصف الدمويّة إلى ارتفاع عدد الجنود الأتراك الذين قُتلوا في إدلب في شباط/ فبراير إلى 49 على الأقلّ، وهي تهدّد أيضا بتوسيع الفجوة بين أنقرة وموسكو التي تُعتبر الداعم الرئيسي للنظام السوري.

وبدعم جوي روسي لا هوادة فيه، تسعى قوات الأسد منذ شهور إلى استعادة السيطرة على آخر منطقة كبيرة تحت سيطرة المعارضة بشمال غرب سوريا؛ وأرسلت تركيا آلاف الجنود والعتاد العسكري الثقيل إلى محافظة إدلب في الأسابيع القليلة الماضية لمساعدة مقاتلي المعارضة المتحالفين معها على التصدي للهجوم.

"عواقب إنسانية كارثية"

ومع تصاعد وتيرة القتال على عدد من الجبهات يوم الخميس، قالت الأمم المتحدة إن عواقبه الإنسانية "كارثية" حيث قُتل ما لا يقل عن 134 مدنيا، بينهم 44 طفلا، في شهر شباط/ فبراير وحده كما دُمرت مدارس ومستشفيات؛ وذكرت المنظمة الدولية أن هناك سبعة أطفال بين 11 شخصا قُتلوا جراء ضربة جوية أصابت مدرسة في شمال إدلب يوم الثلاثاء.

وحثت تركيا أوروبا على بذل مزيد من الجهود لتخفيف حدة الأزمة في إدلب وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان العام الماضي إن حكومته قد "تفتح البوابات" أمام المهاجرين إلى أوروبا إذا لم تتحرك.

نازحون سوريون من إدلب (أ ب)

اتفاق المهاجرين بين تركيا والاتحاد الأوروبي

ويهدف الاتفاق المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016 إلى المساعدة على وقف وفود المهاجرين واللاجئين دون ضابط. وأغلب الوافدين يفرون من الحرب والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. ووصل أكثر من مليون مهاجر إلى أوروبا عام 2015.

وينص الاتفاق على إعادة المهاجرين واللاجئين الذين يعبرون بحر إيجه بطريقة غير مشروعة إلى تركيا؛ لكن أنقرة قالت إن التمويل الذي تحصل عليه من أوروبا لا يُذكر مقارنة بمبلغ 40 مليار دولار تقول إنها أنفقته.

ونزح قرابة مليون مدني في إدلب قرب الحدود التركية منذ كانون الأول/ ديسمبر مع انتزاع القوات الحكومية المدعومة من روسيا مساحات من الأراضي من مقاتلي المعارضة السوريين المدعومين من تركيا مما يمثل أسوأ أزمة إنسانية في الحرب المستمرة منذ تسع سنوات.

ويعد التلويح بفتح الطريق أمام اللاجئين للوصول إلى أوروبا، في حال تنفيذه، تراجعا من جانب تركيا عن تعهد قطعته للاتحاد الأوروبي عام 2016 وقد يجذب القوى الغربية سريعا إلى الدخول في المواجهة بخصوص إدلب وفي المفاوضات المتعثرة بين أنقرة وموسكو.

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن مسؤول تركي طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن أوامر صدرت لقوات الشرطة وخفر السواحل وأمن الحدود التركية بعدم اعتراض اللاجئين برًّا أو بحرًا في ظل توقعات بوفود وشيك للاجئين من إدلب.

وقال المسؤول "قررنا اعتبارا من الآن عدم منع اللاجئين السوريين من الوصول إلى أوروبا برا أو بحرا"، مضيفًا أنّه "أصبح عبور كل اللاجئين، بما في ذلك السوريون، إلى الاتحاد الأوروبي مرحبا به".

وتابع قائلا إن ثقل عبء استضافة اللاجئين "لا يمكن لدولة واحدة أن تتحمله".

وتستضيف تركيا نحو 3.7 مليون لاجئ سوري وقالت مرارا إنه لا يمكنها استيعاب المزيد. وبموجب اتفاق مبرم عام 2016، قدم الاتحاد الأوروبي مساعدات بمليارات اليورو مقابل موافقة أنقرة على وقف تدفق المهاجرين على أوروبا.

محادثات تركيّة روسيّة وتركيّة أميركيّة

وأجرى مسؤولون أتراك وروس جولة ثالثة من المحادثات في أنقرة يوم الخميس. ولم تتوصل جولتان سابقتان من المحادثات إلى اتفاق لوقف إطلاق النار؛ وقال التلفزيون الرسمي الروسي في وقت سابق يوم الخميس إن عسكريين أتراكا يستخدمون صواريخ محمولة على الكتف في محاولة لإسقاط طائرات عسكرية روسية وسورية فوق إدلب.

وفي واشنطن، قالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) إن وزير الدفاع مارك إسبر تحدث إلى نظيره التركي يوم الخميس وإنهما بحثا ملفي إدلب وليبيا؛ وأصدر البنتاجون بيانا عن المكالمة بين الوزيرين قائلًا إنّه "مثلما قال الرئيس ترامب يوم الثلاثاء ومثلما ورد في النقاش خلال الاتصال الهاتفي اليوم، نبحث السبل التي يمكن للولايات المتحدة العمل من خلالها مع تركيا والمجتمع الدولي".

وعقد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الخميس اجتماعا أمنيًّا استثنائيًّا حول الوضع في شمال غرب سوريا. وحضر الاجتماع الأمني كل من وزير الدفاع خلوصي أكار ووزير الخارجية مولود تشاويش اوغلو ورئيس الأركان الجنرال يشار غولر ورئيس المخابرات حقان فيدان، بحسب ما ذكرت قناة "إن تي في".

وقال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون إنّه "تمّ استهداف كافة أهداف النظام (السوري) المحدَّدة، بنيران عناصرنا البرية والجوية". ودعا المجتمع الدولي، بما في ذلك روسيا وايران، إلى "الوفاء بمسؤولياته" من أجل "وقف الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها النظام" السوري.

الفصائل المقاتلة تستعيد السّيطرة على مناطق جديدة

تزامنا استعادت الفصائل المقاتلة على رأسها هيئة تحرير الشام السيطرة الخميس على مدينة سراقب ذات الموقع الاستراتيجي في شمال غرب سوريا، بعد ثلاثة أسابيع من سيطرة قوات النظام عليها، في تراجع ميداني يعد الأبرز لدمشق منذ بدء تصعيدها في المنطقة. وبرغم الهجوم المضاد، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان باستعادة النظام 20 بلدة وقرية في المحافظة.

وقتل سبعة مدنيين، بينهم ثلاثة أطفال، في قصف سوري وروسي على المحافظة، بحسب المصدر نفسه؛ ومنذ كانون الأول/ ديسمبر، قتل أكثر من 400 مدني في الهجوم الذي يشنه النظام، بحسب المرصد، فيما نزح ما يقدّر ب948 ألف شخص، نحو نصف مليون من بينهم من الأطفال، بحسب الأمم المتحدة.

ودخلت الجماعات المسلحة صباحًا إلى مدينة سراقب في شرق إدلب، بحسب ما نقلته وكالة أنباء "فرانس برس". وانتشر المقاتلون بأعداد كبيرة في شوارع المدينة المدمرة والخالية تمامًا من سكانها.

وتقع سراقب التي كان النظام سيطر عليها في 8 شباط/ فبراير عند تقاطع طريقين سريعين تريد دمشق السيطرة عليهما لتعزيز السيطرة في شمال البلاد.

ولكن باستعادتها، تكون الفصائل المسلحة قطعت الطريق السريع "ام-5" الذي يربط العاصمة دمشق بمدينة حلب.

وبينما كانت تتواصل في أنقرة الخميس مباحثات حول سوريا بين عسكريين ودبلوماسيين روس وأتراك، اتهمت موسكو تركيا بانتهاك اتفاق سوتشي عبر تقديمها دعمًا عسكريًّا للفصائل المسلحة. وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أنه "في انتهاك لاتفاق سوتشي في منطقة خفض التصعيد في إدلب، يواصل الجانب التركي دعم الجماعات المسلحة غير الشرعية بنيران المدفعية"، مشيرة إلى استخدامه الطائرات المسيرة.