المرصد: القصف الإسرائيلي استهدف مخازن ذخيرة إيرانية

المرصد:  القصف الإسرائيلي استهدف مخازن ذخيرة إيرانية
أرشيفية

أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، الجمعة، أن موقعين استهدفهما الجيش الإسرائيلي في سورية هما مصنع للبصل في السلميّة في حماة وآخر للأعلاف في عقارب.

وشنّ الطيران الإسرائيلي غارات في سورية ليل الثلاثاء – الأربعاء الماضي، هي الأولى منذ ثلاثة أسابيع.

لكن المرصد زعم أنّ جزءًا من معمل البصل "حوّلته القوات الإيرانية إلى مستودعات للأسلحة والذخائر، وأدى تدميرها لانفجارات ضخمة استمرت لساعات عدة، أثارت ذعر ورعب الأهالي من الشظايا المتطايرة، التي أصابت مدنيين بجراح".

وأضاف أنّ "الوضع ذاته ينطبق على معمل الأعلاف في عقارب، حيث يعمل بشكل كامل لكن المليشيات الإيرانية أحدثت مستودعات أسلحة ضمنه في محاولة للتمويه كي تقي نفسها من الضربات الإسرائيلية، أما المركز الثقافي في صبورة فتتواجد فيه قوات تابعة للدفاع الوطني المقربة إيران".

وذكر المرصد أنّ طائرة مسيرة حلقت قبل يومين من القصف الإسرائيلي في أجواء المنطقة، واستطلعت المواقع هناك.

والأربعاء، أعلن المرصد السوري مقتل 7 عناصر على الأقل من الجيش السوري والقوات الإيرانية جراء الغارات الإسرائيليّة، بينما أعلن النظام السوري مقتل اثنين من عناصره.

ودوت انفجارات في ريف السويداء الشرقي في ساعات متأخرة من ليل الثلاثاء، نتيجة قصف للطيران الحربي الإسرائيلي، استهدف مواقع عسكرية للميليشيات الإيرانية في منطقة تل الصحن في ريف السويداء ومنطقة كباجب في ريف دير الزور.

وجاء الاستهداف تزامنا مع تصدي الدفاعات الجوية التابعة للنظام لأهداف في سماء المنطقة.

وأعلن النظام السوري استهداف غارات إسرائيلية مواقع في حماة، بعد اعتراف جيش النظام بمقتل جنديين وجرح آخرين في غارات أيضا استهدفت مواقع عسكرية في السويداء ودير الزور.

وأفاد بيان عسكري سوري "نفذ العدو الإسرائيلي عدوانا جويا جديدا استهدف فيه عدة مواقع لنا في السلمية والصبورة بريف حماة، وفور اكتشاف الصواريخ المعادية تعاملت وسائط دفاعنا الجوي معها وعملت على ملاحقتها واستهدافها وإسقاط عدد كبير منها قبل الوصول إلى أهدافها، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات".