"داعش" يعلن إعدام تونسي في ليبيا

"داعش" يعلن إعدام تونسي في ليبيا

أعلن تنظيم "داعش" في تسجيل مصور نشره اليوم الثلاثاء أنه أعدم شخصا يحمل الجنسية التونسية بعدما زعم أنه تجسس على عناصره في مدينة بنغازي الليبية لصالح قوات الحكومة الليبية المعترف بها دوليا.

وظهر في الشريط الذي حمل عنوان "بنغازي مقبرة العملاء" رجل يرتدي لباسا برتقاليا قدم نفسه على أنه تونسي يدعى صلاح محمد الخضراوي ويبلغ من العمر 39 عاما، قائلا إنه يعمل في مخبز في بنغازي.

وقال الرجل في الشريط المصور الذي انتشر على الانترنت إنه اعتقل من قبل مسلحين من تنظيم "داعش" لأنه كان يقدم معلومات عن تحركاتهم إلى عنصرين من قوات الحكومة المعترف بها، بحسب ما قال.

وظهر الرجل بعد ذلك معصوب العينين بين مجموعة من المسلحين وثلاث سيارات رباعية الدفع، ثم قرأ أحد هؤلاء المسلحين ورقة، ليقوم بعدها مسلح آخر بإطلاق النار على رأس الضحية وسط صيحات "الله أكبر"، وفقا لما جاء في الشريط المصور.

وتعيش ليبيا على وقع فوضى أمنية ونزاع على السلطة تسببا بانقسام البلاد قبل عام بين سلطتين، حكومة وبرلمان معترف بهما دوليا في الشرق، وحكومة وبرلمان يديران العاصمة بمساندة "فجر ليبيا".

ووفرت الفوضى الأمنية الناتجة من هذا النزاع موطئ قدم لجماعات متشددة في ليبيا بينها الفرع الليبي لتنظيم "داعش" الذي يسيطر على مدينة سرت ومطارها ويقاتل قوات الحكومة المعترف بها في بنغازي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018