ليبيا: دبيبة يدعو للالتفاف حول الحكومة وحفتر يرحب بانتخابها

ليبيا: دبيبة يدعو للالتفاف حول الحكومة وحفتر يرحب بانتخابها
دبيبة رئيسا للوزراء لفترة انتقالية (فيسبوك)

دعا رئيس الحكومة الانتقالية في ليبيا عبد الحميد دبيبة، في خطب متلفز جميع أطراف الصراع إلى الالتفاف حول السلطة التنفيذية الجديدة لإنهاء النزاع والوصول إلى انتخابات ديمقراطية، قائلا إن الفشل في "المرحلة الحساسة" التي تعيشها ليبيا حاليا "ليس خيارا".

كما دعا دبيبة الليبيين "للالتفاف حول هذه الحكومة" من أجل "إعادة بناء" البلاد، وأعرب عن استعداده "للاستماع للجميع والعمل مع الجميع باختلاف أفكارهم ومكوناتهم وأطيافهم ومناطقهم".

ورأى أن فوز قائمته "تجاوز انتصار قائمة بذاتها لما هو أكبر من ذلك، إذ يمثل رمزية انتصار الوحدة الوطنية ولم الشتات وبناء السلام وتحقيق الديمقراطية المنشودة".

وأكد دبيبة التزامه بإجراء الانتخابات على أسس ديمقراطية واحترام الدستور، وتطوير علاقات مع دول الجوار لخدمة المصلحة الوطنية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأعرب دبيبة عن رغبته في إنشاء وزارة للمصالحة الوطنية وتقليص الفوارق بين مرتبات الموظفين وتقسيم البلد إلى مناطق أمنية، وحل مشكلة الانقطاع المطول للكهرباء خلال 6 أشهر.

وتعهد أيضا بالعمل على إعادة كبار المستثمرين الأجانب الذين هجروا ليبيا بعد 2011، وخلق وظائف للشباب لا تكون بالضرورة في الجيش والشرطة.

وانتخب المهندس عبد الحميد دبيبة (61 عاما) الجمعة في جنيف، رئيسا للوزراء للفترة الانتقالية، من قبل المشاركين في الحوار السياسي الذي أطلق في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، بين الفرقاء الليبيين برعاية الأمم المتحدة.

إلى ذلك، عقدت اللجنة العسكرية المشتركة مناقشات جديدة بشأن بنود وقف إطلاق النار واتفقت على البدء بنزع الألغام.

ورحب اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر بانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة، وأعرب عن أمله في أن تتمكن من تنفيذ الإجراءات المطلوبة، وصولا إلى موعد تنظيم الانتخابات في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

وألقى أحمد المسماري الناطق باسم حفتر كلمة متلفزة مقتضبة من مدينة بنغازي شرقي البلاد، هنأ فيها الشعب الليبي بنتائج ملتقى الحوار السياسي واختيار السلطة المؤلفة من مجلس رئاسي ورئيس حكومة وحدة وطنية.

كما أصدر المرشحون الخاسرون في التصويت -ومن بينهم رئيس البرلمان المنعقد في طبرق شرقي ليبيا عقيلة صالح، ووزير داخلية حكومة الوفاق فتحي باشاغا، ووزير الدفاع صلاح النمروش- بيانات تأييد للحكومة الجديدة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص