مصدر طبي: مبارك في وضع صحي مستقر ومطمئن

مصدر طبي: مبارك في وضع صحي مستقر ومطمئن

نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر طبي قوله، اليوم، إن الوضع الصحي للرئيس المصري السابق، حسني مبارك، "مستقر ومطمئن" بعد تعرضه لأزمة قلبية الثلاثاء خلال استجوابه.

ولا يزال مبارك (83 سنة) في مستشفى شرم الشيخ الدولي في سيناء حيث يقيم منذ استقالته في 11 شباط/ فبراير، برفقة زوجته كما اضاف المصدر نفسه. ووضع مبارك ونجلاه جمال وعلاء الأربعاء قيد الحبس على ذمة التحقيقات لمدة 15 يوما في اطار تحقيق قضائي حول قمع الانتفاضة التي أدت إلى سقوط النظام وحول الفساد أيضا.

وتم حبس علاء وجمال مبارك أمس لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات في الاعتداءات على المتظاهرين اثناء "ثورة 25 يناير" التي ادت الى مقتل قرابة 800 شخص واصابة اكثر من خمسة الاف اخرين.

وأعلن النائب العام المصري، عبد المجيد محمود، انه سيتم كذلك التحقيق مع مبارك ونجليه في تهم تتعلق بالفساد المالي واستغلال النفوذ وتكوين ثروات غير مشروعة. وكانت وسائل الاعلام الرسمية أكدت الثلاثاء أن مبارك الذي أجرى في اذار/ مارس 2010 جراحة لاستئصال الحوصلة المرارية وزائدة لحمية في الاثنى عشر، تعرض لازمة قلبية أثناء التحقيق معه الثلاثاء.

وأكد أحمد السباعي كبير الاطباء الشرعيين الذي كلفته النيابة العامة باعداد تقرير عن الوضع الصحي للرئيس السابق ان حالته تحسنت الاربعاء "بعد تلقيه العلاج المناسب".

وأوضح السباعي أن ضغطه كان هبط كثيرا قبل ان يعود الى مستواه الطبيعي.