القوات المسلحة المصرية تحيل 190 موقوفاً في أحداث إمبابة الطائفية إلى المحكمة العسكرية

القوات المسلحة المصرية تحيل 190 موقوفاً في أحداث إمبابة الطائفية إلى المحكمة العسكرية

أحال المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اليوم الأحد 190 شخصاً إلى المحاكمة العسكرية على خلفية اشتباكات طائفية في إمبابة بمنطقة الجيزة في العاصمة المصرية القاهرة التي قتل فيها 10 أشخاص وجرح 186 آخرين.

وأصدر المجلس رسالته رقم "48" على صفحته الرسمية على موقع "فايسبوك" أعلن فيها إحالة جميع الذين أوقفوا في الأحداث التي شهدتها منطقة إمبابة مساء أمس السبت وعددهم 190، "إلى المحكمة العسكرية العليا لتوقيع العقوبات الرادعة على كل من تسول له نفسه العبث بمقدرات هذا الوطن".

وقرر المجلس "التصدي بكل حزم وقوة لكافة محاولات المساس بدور العبادة وتوقيع أقصى العقوبات على كل من يثبت عليه اشتراكه في هذه الجريمة".

وأعلن عن تشكيل لجنة لتقدير الأضرار التي حدثت نتيجة أحداث الأمس وإعادة كافة الممتلكات ودور العبادة إلى ما كانت عليه قبل الأحداث.

وحذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة من المخاطر الشديدة التي تحيط بمصر خلال هذه الفترة، وناشد "كل طوائف الشعب المصري الأصيلة وشباب الثورة والقوى الوطنية وعلماء الدين الإسلامي والمسيحي أن يكونوا كالبنيان المرصوص في التصدي لمحاولة تمزيق نسيج الأمة والتي تسعى إليها قوى الشر والظلام".

وأكد المجلس "أنه لا عودة للماضي ولا هدف إلا للاستقرار والأمن وتحقيق أهداف الثورة مهما تكلف ذلك من تضحيات".

وارتفع عدد القتلى في أحداث حي إمبابة في الجيزة إلى 10 قتلى و186 جريحاً.

وقال الدكتور هشام شيحة رئيس قطاع الطب العلاجي في وزارة الصحة ان 11 من الجرحى حالتهم حرجة وخطيرة وغير مستقرة، وأن هناك سبع جثث بمستشفى التحرير العام وجثتين بمستشفى إمبابة وجثة بمستشفى بولاق الدكرور.

وعززت القوات المسلحة اليوم الأحد من تواجدها في شارع الأقصر في إمبابة التي توجد به كنيسة مار مينا التي شهدت بداية اندلاع أحداث العنف عصر أمس السبت.

ودفعت القوات المسلحة بعشر ناقلات جنود إضافية تحمل قرابة ألف مجند ووزعتها على الشوارع والمناطق المحيطة بالكنيسة بعد إخلائها من كافة المواطنين.