قرار مصري بوقف التعامل مع الشباب الفلسطينيين الوافدين كمشتبه بهم

قرار مصري بوقف التعامل مع الشباب الفلسطينيين الوافدين كمشتبه بهم

شهد مطار القاهرة ،اليوم الاثنين، تزايدا ملحوظا في اعداد الغلسطينيين الوافدين بعد إلغاء الإجراءات الخاصة التي كانت تطبق على الفلسطينيين وتشمل الحصول على تأشيرات وموافقات أمنية مسبقة.


وكانت السلطات المصرية قد بدأت صباح اليوم السماح بدخول كل الفلسطينيين من منافذ البلاد بدون أي تأشيرات أو موافقات أمنية فور وصولهم وبدون تأخير.


وصرحت مصادر مسؤولة في المطار بأن عدد الفلسطينيين تضاعف وخاصة القادمين من سوريا، حيث تم السماح لهم بالدخول دون العرض على الأمن الوطني وبدون تأشيرات أو موافقات أمنية مسبقة.


كما تم إلغاء "مأمورية الترحيل" اليومية التي كانت تتم بين مطار القاهرة ومعبر رفح، مع ترك الحرية لهم للتوجه إلى غزة في أي وقت.
وفور وصول التعليمات تم السماح بدخول سبعة فلسطينيين كانوا محتجزين بالمطار إلى حين عرضهم على الأمن الوطني، ثم اصطحابهم في مأمورية ترحيل إلى منفذ رفح بإشراف السفارة الفلسطينية، حيث تم السماح لهم بدخول البلاد فورا دون ترحيلهم إلى رفح.

ويعني القرار ببساطة التوقف عن التعامل نع الفلسطينيين كمشبوهين والعودة للتعامل معهم مثلما تتعامل مصر مع سائر البشر ومثلما تتعامل معهم بقية دول العالم.


وحظي القرار بفرحة عارمة وسط الفلسطينيين، بينما قوبل باستغراب من الجهات الأمنية في المطار لصدوره بشكل مفاجئ ودون مقدمات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018