الخارجية المصرية تنفي تقديم الخمور في حفلاتها

الخارجية المصرية تنفي تقديم الخمور في حفلاتها

 

نفى الوزير المفوض عمرو رشدي، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية امس الأربعاء، قيام السفارات والقنصليات المصرية بتقديم الخمور في الحفلات الرسمية التي تقيمها، كما نفى وجود ميزانية في البعثات المصرية لشراء المشروبات الروحية، وذلك بعد اتهامات وجهها في هذا الخصوص حزب الأصالة السلفي.


وأشار المتحدث إلى أنه لا توجد بالأساس ميزانية رسمية للإنفاق على أي من الحفلات والمآدب التي يقيمها سفراء وقناصل مصر في الخارج، حيث يقومون بالإنفاق على تلك المناسبات بالكامل من رواتبهم الخاصة دون أي مخصصات رسمية أو إضافية، وفقاً لما نقله التلفزيون المصري.


وأكد رشدي أن هذا الأمر يشمل الحفل السنوي الذي يقام بمناسبة العيد القومي للبلاد، والذي يتكفل السفراء والقناصل بجميع تكاليفه.
وجاء موقف رشدي بعد ساعات على مطالبة حزب الأصالة السلفي لوزير الخارجية، كامل عمرو، بإصدار تعليمات قاطعة لأجهزة الوزارة والبعثات الدبلوماسية والقنصلية المصرية في الخارج "بعدم تقديم الخمور في الحفلات الرسمية التي تقيمها."


كما طالب بالحزب بـ"إعادة الميزانية المخصصة للخمور إلى وزارة المالية للاستفادة منها في توفير خدمات صحية للمواطنين."
وأكد الحزب في بيان له الأربعاء أن الدعوة لمنع تقديم الخمور في حفلات الخارجية الرسمية "لا تقتصر على شهر رمضان فقط، وإنما تشمل باقي شهور العام."


وكانت الفترة التي أعقبت سقوط الرئيس المصري السابق، حسني مبارك، قد شهدت سيطرة القوى الإسلامية على مقاعد البرلمان، كما نجحت بإيصال مرشح مدعوم من قبلها، وهو محمد مرسي، إلى سدة الرئاسة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018