مجموعة جهادية: إسرائيل شنت الفارة على سيناء

مجموعة جهادية: إسرائيل شنت الفارة على سيناء

القاهرة (مصر), (ا ف ب) - أكدت مجموعة جهادية السبت أن طائرة إسرائيلية بدون طيار هي التي شنت الجمعة غارة في سيناء أودت بحياة أربعة من عناصرها كانوا يعدون لإطلاق صواريخ على إسرائيل، متهمة الجيش المصري "بالتواطؤ في هذه الجريمة" مع الدولة العبرية، بينما أكد الإعلام الرسمي أن الغارة شنتها مروحية مصرية ولا دور لإسرائيل بها على الإطلاق.
ونعت جماعة "مجاهدي بيت المقدس" التي تنشط في سيناء في بيان "أربعة من مجاهديها (...) اثر استهدافهم بطائرة صهيونية بدون طيار"، منددة ب"تعاون وتواطؤ الجيش المصري مع اليهود في جريمتهم هذه".
ومساء السبت أغارت مروحيات عسكرية مصرية على مسلحين متطرفين في شمال سيناء، بحسب ما أفاد شهود عيان والإعلام الرسمي المصري.
وقال المتحدث باسم الجيش العقيد أركان حرب أحمد محمد علي في بيان انه ''تم مساء اليوم السبت (...) رصد والتعامل مع مجموعة إرهابية بشمال سيناء من بينهم عناصر ممن تلوثت أيديهم بدماء شهداء مصر الأبرار في النقطة الحدودية برفح أثناء تناولهم وجبة الإفطار في الخامس من آب/أغسطس من العام الماضي والبعض الأخر ممن شارك في عملية اختطاف الجنود السبعة في الخامس عشر من أيار/مايو من العام الجاري''.
بدورها ذكرت وكالة إنباء الشرق الأوسط الرسمية مساء السبت أن "طائرات الأباتشي العسكرية المصرية تقوم حاليا بقصف مكثف على مناطق جنوب الشيخ زويد" في شمال سيناء، مؤكدة انه "لم يتم الإبلاغ عن إصابات حتى الآن".
ونقلت الوكالة عن شهود عيان "أنهم شاهدوا طائرات الأباتشي تحلق في سماء المنطقة، وبعدها سمعوا أصوات انفجارات شديدة"، كما نقلت عن مصادر أمنية أنه "يتم قصف مناطق الإرهاب والمناطق المشتبه في وجود عناصر مسلحة وجهادية بها".
وكان مسؤول امني أعلن الجمعة مقتل عدد من المسلحين في سيناء المصرية بينما كانوا يستعدون لإطلاق صواريخ على إسرائيل.
من ناحيتها قالت جماعة "مجاهدي بيت المقدس" في بيانها " ننعي بل نزف إلى امتنا المسلمة والى المجاهدين في سبيل الله استشهاد ثلة من خيرة المجاهدين في سيناء أربعة من إبطال جماعة أنصار بيت المقدس (...) إثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي".
وأوضحت الجماعة أن عناصرها الأربعة الذين أوردت أسماءهم في البيان وينتمون إلى قبيلتين في سيناء "استشهدوا" بينما نجا قائد العملية.
وقد رجحت مصادر أمس ان تكون الضربة الجوية من إسرائيل فيما نسبتها أخرى إلى الجيش المصري الذي نفى ان تكون هذه الضربة قادمة من الدولة العبرية.
وقال المتحدث باسم القوات المسلحة في بيان آخر "لا صحة شكلا وموضوعاً لوجود أية هجمات من الجانب الإسرائيلي داخل الأراضي المصرية".وأضاف أن "الادعاء بوجود تنسيق بين الجانبين المصري والإسرائيلي بهذا الشأن هو أمر عار تماما من الصحة ويخالف العقل والمنطق".
لكن بيان المجموعة الجهادية قال ان "ما يبعث الأسى في القلوب ظهور تعاون وتواطؤ الجيش المصري مع اليهود في جريمتهم هذه حيث لاحظ الأخوة والقريبون من المنطقة الطيران المصري وهو يحوم حول منطقة الإطلاق ثم ينسحب فتظهر الطائرة الصهيونية بدون طيار فتقصف المجاهدين بصواريخها".
وجرت جنازات المسلحين السبت حيث مرت نعوش القتلى الأربعة في العديد من المدن الحدودية في شمال سيناء.
وشارك عشرات الرجال في مسيرة على شاحنات بيك اب وهم يرفعون راية "المجاهدين" السوداء ومرت عبر البلدات، في ما يبدو انه تحد للجيش، بحسب ما أفاد شهود عيان لوكالة فرانس برس.