عشرات القتلى والجرحى: الأمن المصري يقتحم رابعة العدوية والنهضة

عشرات القتلى والجرحى: الأمن المصري يقتحم رابعة العدوية والنهضة

بدأت قوات الأمن المصرية هجوما لفض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في القاهرة للمؤيدين لعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، فيما أشارت المعلومات إلى مقتل 25 شخصا وأكثر من مائة جريح في ميدان رابعة مع بداية الهجوم الذي سبقه إغلاق المداخل المؤدية للاعتصام.

وقالت "الجزيرة" إن إطلاق النار من قبل قوات الأمن التي اقتحمت مكان الاعتصام بشكل مفاجئ صباح اليوم كان عشوائيا، فيما تركزت قنابل الغاز المدمع على منطقة المنصة.

وقال موقع الإخوان المسلمين على الإنترنت إن 50 شخصا قتلوا في محاولة قوات الأمن المصرية اليوم فض الاعتصام. وقال الموقع "ارتفع عدد الشهداء إلى 50 شهيدا". وتحدثت أنباء أخرى غير مؤكدة عن سقوط نحو 120 قتيلا.

ونقل عن شهود عيان أنباء غير مؤكدة عن وجود قناصين على أسطح البنايات المحيطة بالميدان ولا سيما المؤسسات العسكرية.

وقال طبيب من المستشفى الميداني في ميدان النهضة لـ"الجزيرة" إن قنابل الغاز المدمع سقطت على الميدان من كل الاتجاهات، مشيرا إلى إصابة 150 شخصا بفعل هذه القنابل.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن معسكرات الأمن المركزي بالقاهرة والجيزة شهدت خلال الساعات الماضية "حالة من الاستنفار استعدادا لبدء المرحلة الثانية من خطة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة والتي تشمل حصارهما".

ونقلت قول شهود عيان إن بلدوزرات تابعة للقوات المسلحة وصلت إلى منطقة رابعة العدوية خارج مكان الاعتصام للمشاركة فى تنفيذ الحصار.

وأضافت "قامت القوات بإغلاق كافة الشوارع المحيطة بميدان النهضة بالأسلاك الشائكة"، وكانت الحكومة قالت إن إجراءت فض الاعتصام ستبدأ بدعوة المعتصمين للعودة إلى منازلهم وهو ما كررته في الأيام الماضية.
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية