مصر: 120 قتيلا وآلاف الجرحى في رابعة العدوية

مصر: 120 قتيلا وآلاف الجرحى في رابعة العدوية

قتل 120 شخصا من المعتصمين بميدان رابعة العدوية المؤيدين للرئيس المعزول محمد مرسي، وأصيب الآلاف بجروح خلال محاولة قوات الأمن فض الاعتصام بالقوة صباح اليوم، الأربعاء، فيما أعلنت وزارة الداخلية أنها فضت بالفعل الاعتصام في ميدان النهضة بالجيزة الذي شهد إصابة العشرات.

وقال المستشفى الميداني في ميدان الاعتصام برابعة العدوية إن 120 قتيلا من بين المعتصمين كان حصيلة الساعات الأولى من عملية مازالت مستمرة لفض الاعتصام في الميدان وإصابة آلاف آخرين.

وقالت مصادر في "الاخوان المسلمين، لم يتم التأكد منها، إن عدد القتلى وصل غلى 300 قتيل، فيما تجاوز عدد الجرحى 8 آلاف جريح.

ودعا المستشفى الأطباء من شتى الاختصاصات للتوجه إلى ميدان الاعتصام للمساهمة في إسعاف المصابين، كما طالب بالسماح لسيارات الإسعاف بالدخول لنقل المصابين.
وفيما قالت السلطات إنها سيطرت على ميدان النهضة، فأنها ما زالت تعمل على فض الاعتصام في رابعة.

ومن جانبها قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان ثان اليوم إن عناصر مسلحة داخل الاعتصامين بادرت بإطلاق النار بكثافة على رجال الأمن مما تسبب بمقتل ضابط ومجند وإصابة آخرين، كما تم ضبط أسلحة لدى آخرين.

وأكدت الوزارة أن قواتها تمكنت من السيطرة على ميدان النهضة، بينما تتواصل عملية السيطرة على ميدان رابعة العدوية، وطالبت المعتصمين بإنهاء اعتصامهم فورا.

وعلى صلة، نقل عن مسؤول كبير بوزارة الداخلية المصرية قوله إنه قبض على عدد من قيادات الإخوان المسلمين اليوم بعد أن بدأت قوات الأمن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها اللواء عبد الفتاح عثمان المسؤول بوزارة الداخلية لقناة "سي. بي. سي" التلفزيونية الخاصة، لكنه قال إن من السابق لأوانه الإعلان عن أسماء تلك القيادات.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية