مرافقون للسيسي قد يعتقلون خلال زيارته لبريطانيا اليوم

مرافقون للسيسي قد يعتقلون خلال زيارته لبريطانيا اليوم
مرافقون للسيسي أثناء كلمته في المنامة

تلقت الشرطة البريطانية، وفق مصادر إعلامية، طلبًا رسميًا من محاميي حزب الحريّة والعدالة المصري، الذي ينتمي إليه الرئيس المعزول محمد مرسي، يتضمن طلب اعتقال أعضاء من الوفد المرافق للرئيس، الذي قاد انقلابًا عسكريًا عام 2013، عبد الفتاح السيسي.

وقالت المصادر ذاتها إن الفريق يعتزم التوجّه للقضاء فورًا إذا ما منحت الشرطة البريطانية "حصانات مؤقتة" لأي من المرافقين للسيسي، حيث كانت الشرطة البريطانية قد منحت الفريق محمود حجازي حصانة دبلوماسية مؤقتة، ما حال دون اعتقاله.

اقرأ أيضًا | نوّاب عن حزب العمال البريطاني يرفضون زيارة السيسي

ومن المتوقع أن يصل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي بريطانيا، اليوم الأربعاء، بريطانيا للقاء رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون؛ حيث أثارت زيارته جدلًا واسعًا في مجلس العموم البريطاني، ما بين أعضائه من حزب العمّال الذي تسألوا لماذا علينا أن نستقبل شخص قتل ما لا يقل عن ألف من معارضيه" بينما التزم أعضاء المجلس عن حزب المحافظين الصمت.

وفي ما يبدو استباقًا لمساءلات متوقعة أثناء لقاء كاميرون، قال السيسي قبيل مغادرته مصر إن جماعة الإخوان المسلمين "جزء من الشعب المصري، وعلى الشعب أن يقرّر طبيعة الدور الذي يمكن أن يلعبوه في المستقبل".

وفي حديث أدلى به لهيئة الإذاعة البريطانية، بي بي سي، ونشر اليوم الأربعاء على موقعها الرسمي، أكد السيسي أن المئات من الذين حكم عليهم بالإعدام في القضايا المتعلقة بالإطاحة بمحمد مرسي وخمسة استحقاقات انتخابيّة "لن تنفذ بحقهم الأحكام"، إما لأنهم سيستأنفونها أو لكونهم حوكموا غيابيا.

وردًا على سؤال حول "إمكانية لعب الإخوان المسلمين دورا في مستقبل مصر"، قال السيسي "إنهم جزء من الشعب المصري، ولذا على الشعب المصري أن يقرر طبيعة الدور الذي يمكن أن يلعبوه".

وأضاف أن "على منتقديه في الغرب تفهم التهديدات التي تواجهها مصر حيث قتل المسلحون الجهاديون 600 على الأقل من رجال الأمن في السنتين الأخيرتين".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018