مصر: مقتل جنديين ومسعف بعبوة ناسفة شمال سيناء

مصر: مقتل جنديين ومسعف بعبوة ناسفة شمال سيناء

قتل جنديين مصريين وأصيب اثنان آخران، بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية مصرية، صباح اليوم الأحد، جنوب مدينة الشيخ زويد شمال شبه جزيرة سيناء، فيما قتل مسعف كان في طريقه إلى مكان الانفجار.

وأعلنت مصادر طبية رسمية بشمال سيناء، صباح اليوم الأحد، أنه تم نقل قتيلين ومصاب من الجنود إلى مستشفى العريش العام. فيما ذكرت مصادر محلية أن مسعفًا قتل بالرصاص أثناء توجهه لمكان الانفجار.

واستهدف مسلّحون تابعون لتنظيم 'ولاية سيناء'، أمس السبت، حافلة جند للجيش المصري في سيناء، ما خلف عدداً من الجرحى.

وأعلن 'ولاية سيناء'، الذي بايع تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، في بيان مقتضب، أنّ 'عناصره فجروا عبوة ناسفة بناقلة جند، في منطقة الكيلو 17، غرب مدينة العريش، وكانت الإصابة مباشرة'.

وقال شهود عيان، إن سيارات الإسعاف هرعت لموقع الحادث وسط سقوط جرحى، بيد أنه لم يتبين وقوع قتلى في صفوف قوات الجيش. واستهدف التنظيم، قبل 4 أيام، قوة من الجيش في منطقة الوحيشي، جنوب مدينة الشيخ زويد، ما أسفر عن مقتل ثلاثة جنود وإصابة آخرين.

وشنّ الجيش حملة عسكرية وسط سيناء، في إطار العمليات العسكرية ضد مسلحي سيناء. واستهدف عناصر التنظيم المسلّح سيارة إسعاف كانت تقل المصابين والقتلى من وسط سيناء، مما أدى إلى إصابة أحد المسعفين.

وتتصاعد المواجهات بين قوات الجيش ومسلحي التنظيم، منذ بضعة أيام، على عدة مستويات في مدن العريش والشيخ زويد ورفح. وسبق لتنظيم 'ولاية سيناء'، أن حذّر في وقت سابق سيارات الإسعاف والمسعفين من التواجد في مناطق الاشتباكات والمواجهات مع الجيش، ونقل المصابين والقتلى.

وأوقع التنظيم المسلّح خسائر بشرية كبيرة في صفوف قوات الجيش، على مدار الأيام القليلة الماضية، في ضوء اعتمادها السير على الأقدام، خوفًا من استهداف المدرعات بالعبوات الناسفة، ولكن هذا التكتيك خلف خسائر أكبر.

اقرأ/ي أيضًا | القاهرة: انفجار قرب مبنى تابع للسفارة العُمانية

ولم يتمكن الجيش من حسم المعركة على الأرض في سيناء، منذ ما يزيد عن عامين، مع بداية العمليات العسكرية ضد المسلّحين هناك.