السيسي ينقلب على ضباط بالجيش المصري

 السيسي ينقلب على ضباط بالجيش المصري

أصدر الرئيس، عبد الفتاح السيسي، مساء السبت، قرارات بإعفاء قائدي سلاحي الدفاع الجوي والقوات البحرية من منصبيهما.

وحسب بيان لوزارة الدفاع المصرية، لوسائل الإعلام، فإن التغيرات شملت تنحية أسامة ربيع قائد القوات البحرية، وتعيين أحمد خالد سعيد بدلا منه، اعتبارًا من اليوم السبت.

كما شملت التغييرات تنحية الفريق عبد المنعم التراس قائد قوات الدفاع الجوي وتعيين اللواء علي فهمي بدلا منه، اعتبارًا من اليوم السبت.

وأعلن السيسي تعيين التراس مستشارًا لرئيس الجمهورية للشؤون العسكرية، والفريق أسامة ربيع، نائباً لرئيس هيئة قناة السويس، اعتباراً من اليوم الأحد.

وفي تعليقه على تلك القرارات، قال الخبير العسكري اللواء متقاعد طلعت مسلم، إن القوات المسلحة عادة ما تجري تغييرات في قادة أفرعها الرئيسية في منتصف ونهاية العام.

وفسَّر مسلم إعفاء قائدي سلاحي الدفاع الجوي والقوات البحرية إلى عدة اعتبارات أبرزها: "التغيير والإحلال والتجديد الدوري، وعامل السن، وطول مدة خدمة قائد السلاح، ومدى الكفاءة في التمثيل".

وأوضح أن "تعيين الفريق أسامة ربيع نائبًا لرئيس هيئة قناة السويس، للحاجة لكفاءات تساعد في تعمير محور قناة السويس، وكتكريم شرفي بالنسبة لتعيين الفريق التراس كمستشار لرئيس الجمهورية للشؤون العسكرية".

وأعلن النائب العام المصري، نبيل صادق، قبل عدة أسابيع أن الأمن المصري أحبط عمليتي اغتيال للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، تم التخطيط لهما من قبل ضباط في الجيش المصري، وأن إحدى هذه المحاولات كان من المخطط تنفيذها في المملكة العربية السعودية.

ومؤخرًا، نشرت العديد من التحليلات التي تشير إلى أن الجيش المصري ضاق ذرعًا بالسيسي وسياساته التي جلبت لمصر الفقر والجوع، والتي أدت إلى غضب شعبي وغليان جماهيري ضده، خاصة بعد تعويم الجنيه ورفع أسعار الوقود، وفي محاولة منها لإبعاد هذه التحليلات وعدم ربطها بمحاولة الاغتيال، قالت النيابة العامة إن أعضاء الخلية التي كانت تخطط للاغتيال هم من 'الضباط الملتحين'.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص