مقتل ثلاثة مسلحين بنيران الجيش بسيناء

مقتل ثلاثة مسلحين بنيران الجيش بسيناء
السلطات المصرية تضيق الخناق على الجماعات المسلحة. أ.ف.ب.

أعلن الجيش المصري، الأحد، مقتل ثلاثة مسلحين "شديدي الخطورة" بوسط شبه جزيرة سيناء المضطربة، بعد أقل من أسبوعين من مقتل 21 جنديا في هجوم تبناه تنظيم "داعش" في شمال سيناء.

وقال الجيش في بيان على صفحة الناطق باسمه على فيسبوك "تمكنت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني بالتعاون مع القوات الجوية من القضاء على 3 تكفيريين شديدي الخطورة والقبض على آخر".

وأضاف أن العملية تأتي في إطار "مداهمة وتمشيط مناطق مكافحة النشاط الإرهابي"، وتضمنت تدمير "خمسة مخازن تحتوي على كميات من المواد المتفجرة والذخائر".

وتعمل مصر جاهدة للقضاء على مقاتلي تنظيم "داعش" المتمركزين في شبه جزيرة سيناء، وغيرهم من المجموعات المسلحة الأصغر، والتي ظهرت منذ أن أطاح الجيش بالرئيس محمد مرسي عام 2013 وشن حملة على أنصاره.

وقتل مسلحو التنظيم 21 جنديا على الأقل في هجوم بسيارات مفخخة على إحدى نقاط تمركز الجيش المصري في جنوب مدينة رفح بشمال سيناء في السابع من تموز/يوليو الجاري.

ولكن الجيش أكد في الوقت ذاته، أنه قتل أربعين مهاجما في "إحباط هجوم إرهابي للعناصر التكفيرية على بعض نقاط التمركز في المنطقة التي تعد معقلا للفرع المصري للتنظيم.

وتضيق السلطات المصرية الخناق على الجماعات المسلحة بعد سلسلة من الاعتداءات في وادي النيل وشبه جزيرة سيناء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018