العريش: قتلى وجرحى في استهداف مدرعة للجيش المصري

العريش: قتلى وجرحى في استهداف مدرعة للجيش المصري
صورة توضيحية

قتل سبعة عسكريين، بينهما اثنان من الضباط،، مساء اليوم الخميس، وأصيب 6 آخرين، في استهداف قوة تأمين أحد البنوك بمحافظة شمال سيناء، ما أسفر عن تفجير آلية شرطية مدرعة، فيما نقلت وسائل إعلام عن مصادر لم تسمها مقتل 7 أشخاص بالهجوم.

وقال المصدر في تصريحات صحافية، إن "الضابطين العقيد أحمد الكفراوي، والمقدم محمد البشير، و5 مجندين قتلوا، فيما أصيب عدد آخر (لم يحدده) بجروح خطيرة في استهداف آلية عسكرية، على الطريق الدولي الرابط بين مدينتي العريش وبئر العبد (بمحافظة شمال سيناء)". 

وأوضح المصدر أن "مجموعة مسلحة هاجمت قوة كانت تؤمن الطريق الدولي؛ حيث أطلقت قذائف مضادة للدروع تجاهها، ومن ثم هاجمتها بالرصاص". وأشار إعلام محلي إلى أن العقيد الكفراوي، الذي لقى حتفه في الهجوم، هو الحاكم العسكري لمدينة بئر العبد.

وقبل الحادث، بساعات، استهدف مسلحون مجهولون، قوة تأمين أحد المصارف بمدينة العريش؛ ما أسفر عن تفجير آلية شرطية، ومقتل اثنين أحدهما شرطي والآخر مدني، حسب مصدر أمني آخر.ونقلت وسائل إعلام، عن شهود عيان، قولهم، إن عددا من المسلحين ما زالوا متواجدين وسط العريش، حتى بعد وقوع الحادث. وحتى الساعة 17.20 (توقيت القدس) لم تعقب السلطات المصرية على الواقعة.

ومنذ أكثر من أربع سنوات، تشهد سيناء معارك بين قوات الأمن وجماعات إرهابية، أدت إلى مقتل مئات من عناصر الجيش والشرطة، فيما يقول الجيش إنه قتل مئات من العناصر المسلحة في حملات عسكرية برية وجوية. 

والثلاثاء الماضي، أعلن الجيش المصري نشر عناصر من القوات المسلحة في مختلف الأماكن من بينها سيناء لمعاونة الأجهزة الأمنية في حماية المنشآت والمرافق العامة ودور العبادة لتأمين احتفالات المسيحيين بعيد الميلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018