السيسي يتجنب إعلان ترشيحه: "مش حسيب الدولة تضيع"

السيسي يتجنب إعلان ترشيحه: "مش حسيب الدولة تضيع"
(أ ف ب)

تجنب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في اليوم الأول من مؤتمر لتقديم كشف حساب عن ولايته الرئاسية الأولى، تحديد موقفه النهائي من خوض رئاسيات 2018.

واعتبر السيسي، في كلمة متلفزة، فترته الرئاسية الأولى "مهمة إنقاذ وطن". مشددًا أنه "لن يترك الدولة تضيع".
ويحمل المؤتمر عنوان "حكاية وطن"، ويعقد على مدى 3 أيام في القاهرة، لتقديم كشف حساب عن ولاية السيسي الأولى (من حزيران/ يونيو 2014 إلى إعلان اسم الرئيس الجديد خلال أشهر).

وتجرى الانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار المقبل، وتوقع مراقبون أن يكون المؤتمر فرصة لإعلان السيسي خوض الانتخابات بشكل رسمي.

وقال السيسي "اعتبر فترة الرئاسة الأولى مهمة إنقاذ وطن (..) لا يمكن أسيب (أترك) الدولة تضيع معي أو مع غيري، خرابها خيانة".

ووجه حديثه للمصريين: "ما مررتم به ليس معاناة، ولكنه كان بناءً لمستقبل أولادكم ووطنكم". مطالبًا المصريين بالصبر والوقوف بجواره.

وتطرق، في كلمته، إلى كشف حساب عن فترة رئاسته الأولى بشأن "دعم الاقتصاد، وتوفير فرص العمل، ومحاربة الإرهاب، والقضاء على الهجرة غير الشرعية، ومشروعات قومية". وقال "أنجزنا على مدار 4 سنوات 11 ألف مشروع بمعدل 3 مشروعات يوميًا".

ومتطرقًا إلى أحداث 30 حزيران/ يونيو 2013، والتي مهدت للإطاحة بمحمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بالبلاد، حين كان السيسي وزيرًا للدفاع في 3 تموز/ يوليو من العام نفسه، ادعى السيسي "انحزت لإرادة الشعب المصري، ولم أكن طالبًا لمنصب أو سلطة (..) واعتقدت أنني وصلت لقمة طموحي حينما توليت قيادة الجيش المصري".

وحول قرار خوض رئاسيات 2014، أكد "لم أتردد أمام تكليفكم لي بالترشح لرئاسة الجمهورية (2014) لإنقاذ وطن وحماية أمة، حيث كانت الرؤية واضحة ومستمدة من تطلعات الشعب".

وأعلن المحامي اليساري خالد علي، ورئيس نادي الزمالك مرتضى منصور، والرئيس السابق لأركان الجيش المصري سامي عنان، وفق متحدث باسم حزبه "مصر العروبة الديمقراطي"، عزمهم خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.

فيما تراجع العسكري المتقاعد، أحمد شفيق (76 عامًا)، عن اعتزامه خوض الانتخابات، ولحق به البرلماني السابق محمد أنور السادات، نجل شقيق الرئيس المصري الراحل أنور السادات (1970-1981).

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018