السيسي يهدد ثوار يناير: "أنا مش سياسي وبتاع كلام"

السيسي يهدد ثوار يناير: "أنا مش سياسي وبتاع كلام"
عبد الفتاح السيسي (أ.ب)

هدد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ثوار يناير والمواطنين المصريين من محاولة الثورة على حكمه مثلما حصل عام 2011، وحدد التهمة التي ينوي تلفيقها، على غرار أسلافه حسني مبارك ومحمد مرسي، تهديد أمن الدولة.

وقال السيسي مهددًا، خلال خطاب ألقاه في بور سعيد، بعد تزايد الدعوات لمقاطعة الانتخابات الشكلية القادمة، إنه "أنا مش سياسي، وبتاع كلام، واللي حصل من 7 سنين مش هايتكرر تاني"، في إشارة إلى الثورة.

وبدا عليه الغضب عندما تحدث عن التشكيك في شرعية الانتخابات التي ستعقد في آذار/ مارس المقبل، التي يتنافس فيها بشكل شكلي مع مرشح آخر يصفه المصريون بـ"الكومبارس"، ويدعى موسى مصطفى موسى، الذي يعتبر من أشد داعمي السيسي، والذي قدم ترشيحه في اللحظات الأخيرة.

واستبعد السيسي كل من شكل منافيًا له عن طريق الاعتقال والترهيب، مثل رئيس الحكومة الأسبق، أحمد شفيق، قائد الأركان السابق، الفريق سامي عنان، الذي اختطفته قوات الأمن من الطريق العام بعد تقديم ترشيحه ولا زال معتقلًا حتى اليوم.

وقال السيسي في خطابه إن السلطات المصرية لن تتسامح مع من يشكك بنتائج الانتخابات، وقال بنبرة انفعالية، أضاف: "أنا بقول الكلام عشان، لا مؤاخذة، الكلام اللي بنسمعه حاليًا عن اللي اتعمل من 7 سنين.. بقى اللي مانجحش ساعتها هاتنجحوه دلوقتي؟ لأ، أنتم باين عليكم ماتعرفونيش صحيح.. ثمن استقرار مصر وأمنها هو ثمن حياتي أنا، وحياة الجيش".

وقال السيسي ووجهه مكفهر، إنه سيتخذ "إجراءات" ضد كل من يزعزع استقرار مصر. وأضاف "هقول للمصريين تاني تاني، لو الأمر استمر كده وحد فكر يلعب في مصر وأمنها هطلب منكم تفويض تاني لأن هيبقى فيه إجراءات أخرى ضد أي حد يعتقد أنه يعبث بأمن مصر، ما بخافش غير من ربنا وعليها هي بس".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية