الأمن المصري يعتقل أبو الفتوح و5 من قياديي "مصر القوية"

الأمن المصري يعتقل أبو الفتوح و5 من قياديي "مصر القوية"
عبد المنعم أبو الفتوح

اعتقلت أجهزة الأمن المصرية، اليوم الأربعاء، رئيس حزب "مصر القوية"، عبد المنعم أبو الفتوح، وخمسة قياديين في الحزب، ونقلتهم إلى جهة مجهولة، بحسب ما أوردت وسائل إعلام مصرية وعربية عن مسؤولين في الحزب.

واعتقل أبو الفتوح بعد عودته من لندن وتسجيله حلقة مع التلفزيون العربي تحدث فيها حول رؤيته لأحداث فترة الترشح لرئاسة الجمهورية، وعن تطورات العملية العسكرية الجارية في سيناء، والتي ستعرض يوم السبت المقبل.

‏وقبل أسبوعين، أصدر مرشحون سابقون للانتخابات الرئاسية المصرية، بيانًا دعوا من خلاله "جموع الشعب إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية كليًا، وعدم الاعتراف بأي مما ينتج عنها"، باعتبارها فقدت الحد الأدنى من شرعيتها، ووقف أعمال الهيئة الوطنية للانتخابات، وحلّ مجلسها، لـ"تستّره على التدخل الأمني والإداري" في الانتخابات المزمع إجراؤها في آذار/ مارس المقبل.

وجاء البيان ممهورًا بتوقيعات رئيس حزب مصر القوية، عبد المنعم أبو الفتوح، ورئيس حزب الإصلاح والتنمية، محمد أنور السادات، وأستاذ العلوم السياسية حازم حسني، والرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات المستشار هشام جنينة، ومستشار رئيس الجمهورية الأسبق، عصام حجي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018