مصر تعلن مقتل 7 عسكريين و71 مسلحًا خلال أسبوعين

مصر تعلن مقتل 7 عسكريين و71 مسلحًا خلال أسبوعين
من مخلفات المعارك بشمال سيناء (أ.ب)

أعلن الجيش المصري، اليوم الخميس، مقتل سبعة من جنوده مقابل 71 "مسلحًا خلال أسبوعين، منذ شن عمليته العسكرية على شمال سيناء قبل أسبوعين، دون التطرق إلى أعداد المدنيين المصابين والنازحين والذين تركوا بيوتهم بسبب هذه العملية.

وقال المتحدث العسكري باسم الجيش، العقيد تامر الرفاعي، خلال مؤتمر صحافي بالقاهرة، إنه "نتيجة للأعمال القتالية الباسلة بمناطق العمليات تم استشهاد عدد 7 عسكريين وإصابة 6 آخرين أثناء مداهمة البؤر الإرهابية (..) والقضاء على 71 تكفيريًا"، دون تفاصيل أكثر.

وأضاف أنه تم القبض على 1857 شخصا بينهم جنسيات أجنبية (لم يحددها) وتم الإفراج عن عدد كبير من إجمالي العدد بعد ثبوت عدم تورطهم في أية قضايا.

وأوضح أن "القوات الجوية دمرت 158 هدفا للعناصر الإرهابية و413 هدفا آخر تم تدميره بواسطة سلاح المدفعية، إضافة إلى تدمير 1282 وكرًا ومخزنًا كانت تستخدمها العناصر الإرهابية للاختباء وتخزين الأسلحة والذخائر والألغام".

وتابع الرفاعي أنه "تم اكتشاف وتدمير 14 سيارة محملة بالأسلحة على الحدود مع ليبيا، غربي مصر، و112 سيارة أخرى خاصة بالعناصر ’التكفيرية’، إلى جانب تدمير 3 أنفاق على حدود قطاع غزة".

ومؤتمر اليوم هو الثاني الذي عقده الجيش المصري منذ انطلاق عملية "المجابهة الشاملة" ضد الإرهاب في البلاد، والتي لم تحدد السلطات المصرية مدتها.

ولم تتطرق الجهات الرسمية المصرية حتى اليوم إلى المدنيين وأوضاعهم، وزعمت مرارًا أن الجيش يراعي القوانين الدولية المتعلقة بحماية المدنيين، في حين أشارت تقارير إعلامية وصور ومقاطع مصورة انتشرت إلى نزوح الكثيرين بسبب القصف والعمليات القتالية في شرق سيناء، في حين قال عدد من الناشطين إن هناك قتلى مدنيين تصفهم السلطات المصرية بالمسلحين كس لا تتهم بقتل المدنيين.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018