مقتل 16 جنديا و105 من المسلحين بعملية "سيناء 2018"

مقتل 16 جنديا و105 من المسلحين بعملية "سيناء 2018"
(أ ب)

قال المتحدث العسكري المصري العقيد تامر الرفاعي، اليوم الخميس، إن 16 من أفراد الجيش و105 من المسلحين قتلوا منذ بدء العملية الأمنية الكبرى ضد المسلحين (سيناء 2018) في التاسع من شباط/فبراير الماضي.

وقال المتحدث في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون الرسمي ونشرت وقائعه أيضا بصفحته على فيسبوك” نتيجة للأعمال القتالية الباسلة لقواتنا المسلحة بمناطق العمليات تم استشهاد عدد 16 من أبطال القوات المسلحة وإصابة 19 آخرين أثناء مداهمة البؤر الإرهابية“.

وأضاف أن من نتائج العملية” تدمير كافة الأماكن والبؤر الإرهابية المكتشفة بواسطة القوات الجوية والقضاء على 105 أفراد تكفيريين“.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي قد أعطى الجيش ووزارة الداخلية يوم 29 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، مهلة ثلاثة أشهر لتأمين محافظة شمال سيناء، التي قتل فيها مئات من أفراد الجيش والشرطة في هجمات للمتشددين الموالين لتنظيم "داعش" خلال السنوات الماضية.

وانتهت المهلة آخر شباط/فبراير، لكن الرفاعي قال في المؤتمر الصحفي” مازال أبناء القوات المسلحة والشرطة يواصلون جهودهم وتضحياتهم... العمليات مستمرة حتى تحقيق كافة أهدافها“.

وأوضح استمرار جهود تنمية شمال سيناء رغم الأعمال القتالية فيها ومساعدة السكان في الحصول على احتياجات حياتهم اليومية.

وتتركز العملية على شمال سيناء وتستهدف أيضا الهاربين من تنفيذ أحكام جنائية وعمليات التهريب في المحافظة المتاخمة لإسرائيل وقطاع غزة ومناطق أخرى من البلاد.

وقال الرفاعي إن من نتائج العملية إلى الآن” إلقاء القبض على عدد 2829 فردا ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائياً أو مشتبه في دعم العناصر المسلحة. كما تم الإفراج عن عدد كبير منهم بعد اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم وثبوت عدم تورطهم في أي قضايا“.

وتحول إجراءات مشددة تفرضها قوات الأمن في شمال سيناء دون التغطية الصحفية المباشرة للمواجهات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018