فقدانُ تسجيلات تتعلق بمقتل الإيطالي ريجيني بالقاهرة

فقدانُ تسجيلات تتعلق بمقتل الإيطالي ريجيني بالقاهرة
أرشيفية

أعلنت النيابة المصرية، اليوم الأربعاء، فقدان تسجيلات تتعلق بمقتل الباحث الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عُثر عليه مقتولًا بالقرب من القاهرة قبل نحو عامين.

جاء ذلك في بيان للنائب العام نبيل صادق، بشأن إجراء فحص مشترك بين النيابة المصرية ونيابة روما، للمحتوى المُسترجع من تسجيلات كاميرات مترو الأنفاق بالقاهرة بشأن ريجيني.

وأوضح البيان أن الفحص أظهر عدة فجوات في المحتوي المسترجع تمثل صورًا وفيديوهات مفقودة، الأمر الذي انتهى معه رأي النيابتين إلى ضرورة إجراء فحوصات فنية متقدمة لاحقة للوقوف على سبب ذلك.

وتابع أن "فحص الكاميرات كشف عدم وجود فيديوهات أو صور متعلقة بالشاب جوليو ريجيني، داخل أو بالقرب من محطات مترو الأنفاق، كما لم يعثر على أي شئ آخر مفيد للتحقيقات".

وأمر النائب العام المصري اليوم بإجراء فحوصات فنية متقدمة للوقوف على أسباب وجود فجوات في المحتوى المسترجع من كاميرات محطات مترو الأنفاق بالقاهرة يوم 25 كانون الثاني 2016، بشأن مقتل ريجيني.

وأوضح أنه تقرر عقد اللقاء القادم (لم يحدد موعده) عقب انتهاء الفحوصات المشار إليها التي سوف تجريها النيابة العامة المصرية، لإجراء مناقشة شاملة لكافة أنشطة التحقيق حتى الآن.

وتوترت العلاقات بين القاهرة وروما بشكل حاد، إثر العثور على جثة ريجيني (26 عامًا) ملقاة على طريق خارج القاهرة، في شباط 2016، وعليها آثار تعذيب، قبل أن تتحسن العلاقات مؤخرًا.

وتوجه تقارير إعلامية إيطالية اتهامات إلى السلطات المصرية، تتراوح بين عدم الجدية في البحث عن الجناة ومسؤولية أجهزة أمنية عن مقتل ريجيني.

وتنفي القاهرة صحة هذه الاتهامات، وتقول إنها تبذل كل جهد ممكن في القضية.