مصر: نقل سامي عنان المعتقل إلى وحدة العناية المركزية

مصر: نقل سامي عنان المعتقل إلى وحدة العناية المركزية
أرشيفية (أ ب)

صرح، مصدران مقربان من أسرة رئيس أركان الجيش المصري السابق، سامي عنان، اليوم الإثنين، أن العسكري المعتقل لدى السلطات المصرية، نُقل إلى وحدة العناية المركزية ويرقد فيها بحالة حرجة.

وقال المصدران إن عنان (70 عامًا)، موجود في المستشفى العسكري في ضاحية المعادي في القاهرة منذ السبت الماضي، بعد إصابته بوعكة صحيّة حرجة في الصدر إثر تعرض إلى عدوى.

وقال أحد المصدرين إنه "في حالة حرجة للغاية في وحدة العناية المركزة".

وقال المصدران إن عنان كان محتجزا في سجن عسكري إلى أن أصيب بجلطة قبل أكثر من شهرين حيث نقل إلى المستشفى العسكري. وأضاف أن حالته الصحية كانت تتحسن وأن الانتكاسة كانت مفاجئة.

وذكرا أن أسرة عنان زارته آخر مرة قبل نحو أسبوع وقالت إنه كان بصحة جيدة.

واعتقل عنان في كانون الثاني/يناير الماضي، بعد أن أعلن عن نيّته الترشح "للسباق الرئاسي" الذي فاز به الرئيس عبد الفتاح السيسي في آذار/مارس بعدما حصل على 97% من الأصوات في الانتخابات التي بلغت نسبة الإقبال على التصويت فيها 41%، بحسب أقوال لجنة الانتخابات الرسمية.

ونافس السيسي في الانتخابات مرشح واحد فقط، وهو مؤيد قوي له، بعدما أوقف مرشحو المعارضة حملاتهم في يناير/ كانون الثاني، إثر اعتقال بعضهم والضغط على البقية.

وكان يُنظر إلى عنان باعتباره المنافس الرئيسي للسيسي. وألقت السلطات القبض على عنان، الذي أوقف حملته الانتخابية، بعدما اتهمه الجيش بالترشح للانتخابات "دون إذن" القوات المسلحة وهو ما قال إنه مخالفة للقانون العسكري. ونفى متحدث باسم عنان مخالفته أي قوانين.

واعتقلت السلطات المصرية في نفس الفترة أيضًا، مساعد عنان الأول، المستشار هشام جنينة، الذي هدد بإصدار وثائق رسمية عن انتهاكات الجيش والفساد الإداري بداخله في حال لم يُطلق سراح عنان.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018