مصر: الجنسية الإيطالية وراء الإفراج عن الوزير السابق محسوب

مصر: الجنسية الإيطالية وراء الإفراج عن الوزير السابق محسوب
(الأناضول)

أفرجت السلطات الإيطالية، اليوم الخميس، عن وزير الشؤون البرلمانية في عهد الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، محمد محسوب، بعد توقيفه لساعات؛ كونه يحمل الجنسية الإيطالية، بحسب ما أعلنت الخارجية المصرية.

وقررت السلطات القضائية في إيطاليا، في وقت سابق اليوم، الإفراج عن محسوب، بعد توقيفه، مساء أمس الأربعاء، في كوميزو، جنوبي البلاد.

وتم توقيف محسوب، لدى وصوله إلى مطار كاتانيا، أمس، بناءً على نشرة من الشرطة الدولية (إنتربول)، استنادًا إلى نشرة مقدمة من مصر تتضمن تهمًا جنائية بحق الوزير السابق.

وقال التلفزيون الحكومي الإيطالي، اليوم، إن "طلب التسليم لم يكن من الممكن تطبيقه على محسوب".
وتعقيبًا على ذلك، قالت الخارجية المصرية، في بيان، مساء اليوم، إن القبض على محسوب، جاء "بناء على طلب الجهات القضائية المصرية المختصة من الإنتربول الدولي".

وأوضح البيان، أن السلطات الإيطالية أبلغتها بدراسة الوضع القانوني لـ"المتهم"، في ظل تمتعه بجنسية أجنبية بجانب الجنسية المصرية، وأشار إلى أن محسوب، "يحمل الجنسية الإيطالية منذ 2016؛ نظرًا لزواجه من سيدة إيطالية".

وأعلنت الخارجية المصرية، متابعتها عبر سفارتها في روما المستجدات الخاصة بإجراءات التحقيق.

ومساء الأربعاء، أعلن محسوب، احتجازه من قبل السلطات الإيطالية بطلب من نظيرتها المصريةحيث جاء ذلك، بحسب تغريدة ومقطع فيديو متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال محسوب في تغريدة عبر حسابه الرسمي بتويتر،: "الشرطة الإيطالية تحتجزني منذ 3 ساعات قرب مدينة كاتانيا بطلب من السلطة المصرية لتسليمي، وترفض الإفصاح عن التهم الموجهة لي".

يُذكر أن مصر وإيطاليا، لا ترتبطان باتفاقية تسليم؛ علمًا بأن الدستور الإيطالي يحظر حسب المادتين 26 و10 تسليم المدانين إلى دول تطبق عقوبة الإعدام.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018