العفو الدولية: فرنسا "تستخف" بالقانون الدولي ببيع الأسلحة لمصر

العفو الدولية: فرنسا "تستخف" بالقانون الدولي ببيع الأسلحة لمصر
من مجزرة رابعة العدوية (أرشيفية - أ ب) 

قالت منظمة العفو الدولية "أمنستي"، اليوم الثلاثاء، إن فرنسا "تستخف" بالقانون الدولي، ببيعها أسلحة للنظام المصري بقيادة عبد الفتاح السيسي، والتي استُخدمت بقمع المصريين وقتلهم في المظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

وانتقدت "أمنستي" في تقرير مُفصل يستند على فيديوهات مدّتها الإجمالية أكثر من 20 ساعة، استمرار السلطات الفرنسية، بيع الأسلحة وخصوصا ناقلات الجنود المدرعة ومعدات أخرى، للنظام المصري.

وأشار التقرير إلى أن مدرعات "شيربا" استخدمت في قتل المتظاهرين في عدّة مواقع، منها المجزرتين التي ارتكبتهما الأجهزة الأمنية المصرية، في منطقتي "رابعة العدوية" و"ميدان النهضة"، والتي راح ضحيتها نحو 1000 متظاهر أعزل بعد مرور أيام قليلة على الإنقلاب العسكري الذي نفذه السيسي على الرئيس المنتخب الأول في مصر، محمد مرسي، في عام 2013.

مدرعة "شيربا" في أحد أحياء القاهرة عام 2013 

وأشار التقرير إلى أن نقل مركبات مدرعة إلى مصر، يُعتبر "على ما يبدو، مخالفة صارخة لقواعد الموقف المشترك للاتحاد الأوروبي" الصادر عام 2008، والذي ينظِّم الرقابة على صادرات المعدات والتقنيات العسكرية".

وأضاف البيان أن "الأدلة تشير بوضوح إلى أن عربات من طراز شيرباس وإم آي دي إس الفرنسية قد استخدمت خلال بعض الأحداث الدامية في القمع الداخلي" ضد المدنيين.

وكانت السلطات الفرنسية أبلغت المنظمة في السابق، أنها "رخصت" استخدام النظام المصري لهذه الأسلحة في حملته العسكرية ضد "الإرهاب" فقط، فيما أثبتت تقارير أخرى أصدرتها المنظمة أن السيسي استخدم طائرات أميركية الصنع لإلقاء القنابل العنقودية المحرمة دوليا في شمال سيناء.