الأمن المصري يقتل 19 شخصا بزعم ضلوعهم بهجوم المنيا

الأمن المصري يقتل 19 شخصا بزعم ضلوعهم بهجوم المنيا
(الأناضول)

قتل الأمن المصري 19 شخصا بزعهم ضلوعهم في الخلية التي نفذت الهجوم المسلح في المنيا والذي أسفر عن مقتل سبعة أقباط وإصابة 18 آخرين، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الأحد.

ووفقا لبيان صادر عن وزارة الداخلية الذي نقلته وكالة الأنباء المصرية الرسمية فإنه "عقب الحادث الذي استهدف المواطنين أثناء عودتهم من دير الأنبا صموئيل بمحافظة المنيا، تم تشكيل مجموعات عمل ميدانية وفنية ووضع خطة بحث اعتمدت على جمع المعلومات وتتبع خط سير هروب الجناة، والاستعانة في ذلك بوسائل التقنية الحديثة وتمشيط أماكن تردد وتمركز العناصر المشتبه فيها".

وأشارت الداخلية المصرية، إلى أن معلومات قطاع الأمن الوطني كشفت عن "تمركز مجموعة من العناصر المسلحة الهاربة من الملاحقات الأمنية، وهم من عناصر الخلية المنفذة للحادث المشار إليه بإحدى المناطق الجبلية بالظهير الصحراوي الغربي لمحافظة المنيا، واتخاذها مأوى لهم بعيدا عن الرصد الأمني".

وأضافت الوزارة في البيان: "تم مداهمة المنطقة المشار إليها وحال اتخاذ إجراءات حصار المنطقة قامت العناصر المسلحة بإطلاق النيران تجاه القوات ما دفعها للتعامل مع مصدر النيران، وعقب انتهاء المواجهة القتالية تبين أنها أسفرت عن مقتل 19 من العناصر المسلحة".

والجمعة الماضي، قتل 7 أشخاص، بينهم 6 من عائلة واحدة، في هجوم مسلح تبناه تنظيم "داعش" الذي استهدف حافلة تقل مجموعة من الأقباط بالقرب من أحد الأديرة وسط مصر.

ويعد الهجوم، الثاني من نوعه خلال نحو عام ونصف قرب الدير ذاته، ففي أيار/مايو 2017، قتل 29 وأصيب أكثر من 20 شخصا، في هجوم مسلح استهدف حافلتين كانتا تقلان أقباط بالمنيا، إلى الدير نفسه، وأعلن "داعش"، مسؤوليته عنه آنذاك أيضا.