البرادعي: التعديلات الدستورية باطلة

البرادعي: التعديلات الدستورية باطلة
البرادعي (أ ب)

أكد السياسي المصري البارز، محمد البرادعي، الجمعة، بطلان التعديلات الدستورية، ملمحًا لرفض المشاركة في الاستفتاء الشعبي.

جاء ذلك في تغريدة عبر حسابه على "تويتر"، تعقيبا على موافقة مبدئية أقرّها البرلمان المصري على مقترح بإجراء تعديلات على الدستور الصادر قبل 5 سنوات.

وقال البرادعي إن "التعديلات الدستورية باطلة سواء تم رفضها كما يجب أو الموافقة عليها، لأنها تنسف أهم مبادئ الشرعية الدستورية، مثل الفصل بين السلطات وتداول السلطة".

وتابع أنها "هناك مبادئ دستورية آمرة لا يمكن الاستفتاء عليها أو تبييضها".

وتساءل البرادعي مستنكرًا "هل يجوز مثلًا الاستفتاء على إباحة الرق أو التمييز العنصري؟!".

والبرادعي شغل سابقا منصب نائب الرئيس في عهد عدلي منصور (2013 – 2014)، وكان أحد أهم رموز ثورة يناير 2011، قبل أن يكون أبرز الداعين لإسقاط نظام الرئيس المصري، محمد مرسي.

ويأتي تعليق البرادعي غداة موافقة البرلمان مبدئيا بأغلبية أعضائه على طلب تعديل بعض مواد دستور البلاد، بينها مد فترة الرئاسة إلى 6 سنوات بدلا من 4، ورفع الحظر عن ترشح الرئيس الحالي لولايات جديدة.

كما تشمل التعديلات، أيضًا، تعيين أكثر من نائب للرئيس، وإعادة صياغة وتعميق دور الجيش، وإنشاء غرفة برلمانية ثانية (مجلس الشيوخ).

ولم تعلق الرئاسة المصرية حول التعديلات حتى الجمعة، إلاّ أن السيسي تحدث في مقابلة متلفزة مع شبكة "CNBC" الأميركيّة في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، عن عدم نيته تعديل الدستور، وسيرفض مدة رئاسية ثالثة.