القاهرة: الانتحاري فجر نفسه بعد تطويقه

القاهرة: الانتحاري فجر نفسه بعد تطويقه
من مكان التفجير (تويتر)

ارتفعت اليوم الثلاثاء، حصيلة قتلى تفجير القاهرة مساء أمس الإثنين، إلى خمسة أشخاص، من بينهم ثلاثة عناصر أمنية ومدني والانتحاري الذي فجّر نفسه.

وأُصيب بالتفجير الانتحاري في شارع الدرب الأحمر بمنطقة الأزهر وسط العاصمة القاهرة، ضابطين آخرين، دون الإعلان عن درجة الإصابة التي تعرضوا لها.

وأعلنت السلطات المصرية في بيان أنه "فى إطار جهود البحث عن مرتكب واقعة إلقاء عبوة بدائية لاستهداف فوج أمنى أمام مسجد الاستقامة بالجيزة (غرب القاهرة) الجمعة الماضي، أسفرت عمليات البحث والتتبع لخط سير مرتكب الواقعة عن تحديد مكان تواجده بمنطقة الدرب الأحمر (وسط العاصمة قرب الأزهر)".

وأوضحت أن "قوات الأمن قامت بمحاصرته وحال ضبطه والسيطرة عليه، انفجرت إحدى العبوات الناسفة التى كانت بحوزته ما أسفر عن مصرع الإرهابى وأميني شرطة (رتبة أقل من ضابط) وإصابة 3 ضباط آخرين".

وأفاد التلفزيون الحكومي في تغطية صباح الثلاثاء، إن الانتحاري، وفق معلومات أولية يبلغ من العمر 37 عاما، ويدعي الحسن عبد الله، دون أن يكشف عن وجود انتماءات له لجماعات مسلحة من عدمه. 

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يُظهر لحظة التفجير، وظهرت فيه لحظة خروج شاب بدراجة من منزل في المنطقة، حاملا حقيبة على ظهره، ومن خلفه يركض عدد من الرجال بزي مدني، فيما يبدو أنهم رجال الشرطة، قبل أن يقوموا بتوقيفه، ولا تمر ثواني إلا ويضع الشاب يده في سترة يرتديها ويسمع صوت انفجار وتنقطع الصورة.

ونقل التلفزيون الحكومي، ووسائل إعلام عن مصدر أمني، لم تسمه أنه تم العثور على "قنبلة موقوتة بشقة الإرهابي بالمنطقة ذاتها التي وقع فيها التفجير وتم إخلاء المنزل للتعامل معها"، دون تفاصيل أكثر.

ويأتي هذا الانفجار بعد وقوع تفجير محدود بالجيزة يوم الجمعة الماضي، وتلاه استهداف "إرهابي" لحاجز أمني في سيناء أسفر عن إصابة ومقتل 15 عسكريا.

 

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019