حكم ثالث وأخير بحق السلفي المصري حازم صلاح أبو إسماعيل

حكم ثالث وأخير بحق السلفي المصري حازم صلاح أبو إسماعيل
حازم صلاح أبو إسماعيل (الأناضول)

رفضت أعلى محكمة طعون مصرية، اليوم السبت، الطعن المقدم من هيئة الدفاع عن القيادي السلفي البارز، حازم صلاح أبو إسماعيل، على حكم حبسه 5 سنوات إثر إدانتهم بالتحريض وحصار محكمة، وفق مصدرين.

وأكد مصدر قضائي في تصريحات صحفية أن "محكمة النقض المنعقدة بمقرها وسط القاهرة أيدت عقوبة السجن 5 سنوات بحق أبو إسماعيل و5 آخرين، إثر إدانتهم بالتحريض وحصار محكمة مدينة نصر في 19 كانون أول/ ديسمبر عام 2012 (إبان حكم محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا)، ورفضت الطعون المقدمة".

والحكم الصادر اليوم بات نهائيًا، وغير قابل للطعن عليه أمام أي محكمة أخرى وفق القانون المصري.

وحكمت محكمة جنايات القاهرة، في كانون ثان/ يناير عام 2017 بإدانة أبو إسماعيل، و5 آخرين (حضوريا) بالسجن 5 سنوات من بينهم الناشط السلفي، خالد حربي، كما قضت المحكمة بمعاقبة 12 آخرين (غيابيا) بالسجن 10 سنوات.

وترجع أحداث الواقعة إلى العام 2012، عندما قام أعضاء مؤيدون لأبو إسماعيل بالتظاهر في محيط محكمة مدينة نصر، للمطالبة بإخلاء سبيل أحد المؤيدين له، بالتزامن مع جلسة التحقيق معه عقب اتهامه بحيازة سلاح آلي دون ترخيص.

وتم إحالة المتهمين لمحكمة الجنايات في 20 شباط/ فبراير 2016.

ويعدّ هذا الحكم هو الثالث والنهائي بحق أبو إسماعيل، بعد تأييد المحكمة ذاتها حكمين سابقين بسجنه 7 سنوات بقضية "تزوير جنسية والدته" في نيسان/ أبريل 2015، والحبس عاما بتهمة إهانة القضاء في كانون أول/ ديسمبر 2014، وفق مصدر قانوني.

ويذكر أن أبو إسماعيل، وهو داعية سلفي، يعتبر من معارضي السلطات الحالية في مصر، وتم توفيقه عقب الإطاحة بمرسي في 3 تموز/ يوليو 2013.