مصر: حملة اعتقالات طالت معارضين ورموزا من "ثورة يناير"

مصر: حملة اعتقالات طالت معارضين ورموزا من "ثورة يناير"

أعلن محامون وحقوقيون مصريون، أن الأجهزة الأمنية شنت حملة اعتقالات ضد معارضين بعضهم من رموز ثورة 25 كانون الثاني/ يناير 2011، فجر اليوم الثلاثاء.

وقال الحقوقي والمحامي زياد عبد التواب، الذي كان يعمل في "مؤسسة القاهرة لدراسات حقوق الإنسان"، في منشور على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن قوات أمن ترتدي وي مدني اختطفت النائب السابق لمجلس الشعب وعضو الهيئة العليا للحزب "المصري الديمقراطي"، زياد العليمي، من منطقة المعادي.

وطالب الأجهزة بمراعاة وضع العليمي الصحي، حيث أنه يعاني من السكر وضغط الدم وحساسية مزمنه بالصدر، والربو، ونقص بالأجهزة المناعية".

وقال المرشح الرئاسي السابق، والمحامي، خالد علي، إن السلطات اعتقلت الصحافي حسام مؤنس. وأكد الناشط محمود خلال اعتقال مؤنس فجر اليوم بعد مداهمة منزله واقتياده إلى مكان غير معلوم.

وقال الحقوقي خالد الباشي: "منذ قليل.. قوات من الشرطة تعتقل الزميل الصحفي والصديق هشام فؤاد من منزله والنائب البرلماني والصديق زياد العليمي من المعادي".

واعتقلت السلطات عضو أمانة الفكر والدعوة بحزب "الاستقلال" المصري، د. أسامة العقباوي، بعد اعتقال ابنته مودة، للضغط عليه لتسليم نفسه للسلطات، ليفعل ذلك بعد فترة وجيزة، لكن الأمن استمر باعتقالهما.

وقالت سارة محمد: "اعتقال مودة أسامه بعدما تم اقتحام منزلها والسؤال عن دكتور أسامه والدها ولم يكن متواجد بالمنزل فقامت بالقبض عليها لحين أن يقوم بتسليم نفسه فقام دكتور أسامه بتقديم بلاغ للمحامي العام بنيابه القاهرة الجديدة ثم ذهب وسلم نفسه للأمن الوطني لكي يتم الإفراج عن ابنته فاختفي دكتور أسامه هو وابنته ولا يعلم أحد مكانهما إلى الآن...".

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية