مقتل وإصابة 3 جنود مصريين في عمليات قتل خلالها 83 "مسلحا"

مقتل وإصابة 3 جنود مصريين في عمليات قتل خلالها 83 "مسلحا"
كمين للجيش المصري في العريش (أرشيفية - أ ف ب)

قال الجيش المصري إنه قتل 83 شخصًا وصفهم بـ"التكفيريين"، وشدد على أنه بينهم 6 "شديدي الخطورة" خلال 5 أسابيع، في عمليات مختلفة نفذها في شبه جزيرة سيناء، وأدت إلى مقتل وإصابة 3 عسكريين بينهم ضابط.

وذكر المتحدث باسم الجيش، العقيد تامر الرفاعي، في بيان رصد فيه نتائج ما وصفه بـ"جهود القوات المسلحة والشرطة لمكافحة الإرهاب"، وسط وشمالي سيناء، خلال الفترة من 28 أيلول/ سبتمبر الماضي إلى 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري.

وأفاد البيان بـ"القضاء على 77 فردا تكفيريا شمالي ووسط سيناء، إضافة إلى تنفيذ عدة عمليات نوعية أسفرت عن مقتل 6 أفراد تكفيريين شديدي الخطورة".

كما أشار إلى مقتل وإصابة 3 عسكريين بينهم ضابط "أثناء الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية بمنطقة العمليات". دون تحديد عدد القتلى والجرحى بالتفصيل.

وأشار إلى "تدمير نفقين على الحدود الشرقية بسيناء، و14 مخبئا كانت تستخدمها العناصر الإرهابية، واكتشاف وتفجير 376 عبوة ناسفة تم زراعتها لاستهداف القوات على طرق التحرك بمناطق العمليات".

وأوضح البيان أنه تم توقيف 4 آلاف و707 أشخاص من جنسيات مختلفة (لم يحددها) أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية، إضافة إلى توقيف 61 شخصًا من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائيًا والمشتبه بهم، خلال الفترة ذاتها.

ومنذ شباط/ فبراير 2018، يخوض الجيش عملية عسكرية متواصلة بمختلف أنحاء البلاد، ضد تنظيمات مسلحة أبرزها جماعة "ولاية سيناء"، التي بايعت "داعش" أواخر 2014.

يشار إلى ولاية سيناء، أعلنت السبت الماضي على "تليغرام"، مبايعة الزعيم الجديد لتنظيم "داعش"، أبي إبراهيم الهاشمي القرشي، وذلك بعد مقتل الزعيم السابق أبو بكر البغدادي في عملية أميركية، نفذت الأسبوع الماضي في شمال سورية.

ونشرت ولاية سيناء صورا لنحو 24 مقاتلا عند أشجار وكتب أسفل الصور "جانب من بيعة جنود الخلافة لأمير المؤمنين الشيخ المجاهد أبي إبراهيم الهاشمي القرشي".