مصر: إدانة 4 شبان بقتل "شهيد الشهامة"

مصر: إدانة 4 شبان بقتل "شهيد الشهامة"
"شهيد الشهامة"، الشاب المغدور محمود البنا (فيسبوك)

أدانت محكمة مصرية، اليوم الأحد،  أربعة شبان بقتل شاب آخر عُرف إعلاميا بلقب "شهيد الشهامة" بعدما قام بالدفاع عن فتاة تحرش بها المتهمين.

وقضت المحكمة بأحكام متفاوتة من 5 أعوام لـ15 عاما، على المتهمين، في قضية أثارت غبص الرأي العام لعدّة أسابيع في مصر، خصوصا أنها وُثقت في فيديو من إحدى كاميرات المراقبة في الشارع.

ووفق وكالة الأنباء الرسمية بمصر، "قضت محكمة جنايات الأحداث (أقل من 18 عامًا) بمحافظة المنوفية (دلتا النيل/شمال)، الأحد، بالسجن 15 عامًا لكل من شاب يدعى محمد راجح (لم يبلغ 18 عامًا وقت وقوع الجريمة) واثنين آخرين، فيما حكم على المتهم الرابع بالسجن 5 سنوات، إثر إدانتهم بقتل الطالب محمود البنا (18 عامًا) بعد اعتراضه لهم ومنعهم من التعدي والتحرش بفتاة".

ويعد الحكم أوليًا وقابلًا للطعن أمام محكمة النقض (أعلى محكمة طعون بالبلاد)، وفق القانون المصري.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أثارت واقعة مقتل الطالب محمود البنا غضبًا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي، ولقبته وسائل الإعلام المتلفزة بـ"شهيد الشهامة" في مصر. 

وقتل محمود البنا طعنًا بسلاح أبيض (سكين) على يد أحد زملائه محمد راجح و3 آخرين على خلفية دفاعه عن فتاة تحرشوا بها في الطريق العام بمحافظة المنوفية (دلتا النيل/شمال)، ما أدى إلى تدشين هاشتاغ (وسم) على منصات التواصل الاجتماعي باسم "راجح قاتل" وسط إقبال كثيف بين أوساط الشباب والسياسيين، حيث طالبوا بسرعة توقيف الشاب القاتل والقصاص منه وهو ما تم بالفعل.

وتختص محكمة جنايات الأحداث في نظر قضايا الأحداث القاصرين الذين هم دون سن 18 عامًا وقت وقوع الجريمة، ويحظر قانون الطفل المصري معاقبة الأطفال بالإعدام أو السجن المؤبد.

وفي 2014، غلّظت السلطات عقوبة جريمة التحرش الجنسي لتصل إلى الحبس 6 أشهر، وغرامة لا تقل عن 3 آلاف جنيه (نحو 170 دولارا)، ولا تزيد على 5 آلاف جنيه (نحو 280 دولارا).

وتعاني البلاد بلوغ ظاهرة التحرش مستوى خطيرا إذ قدرت هيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن نسبتها في مصر بلغت حدا قياسيا (يطول حوالي 99 بالمئة من النساء) في 2013.