مصر تمدد حظر التجول رغم رمضان

مصر تمدد حظر التجول رغم رمضان
استعدادات رمضان في القاهرة (أ ب)

مدّدت مصر، الخميس، حظر التجوال الليلي لاحتواء تفشي فيروس كورونا، مع تخفيف بعض التدابير في شهر رمضان، الذي يبدأ الجمعة.

جاء ذلك في كلمة لرئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، قال فيه "يمتد العمل بحظر التجوال الجزئي (في شهر رمضان) ليبدأ من الساعة التاسعة مساء وحتى السادسة صباحا بدءا من غد الجمعة"، وعبّر عن أمله في أن تبدأ الدولة "في أخذ إجراءات بعد عيد الفطر نحو عودة تدريجية للحياة الطبيعية"، مصحوبة ببعض التدابير الاحترازية لتجنب الجائحة.

وتزامنا مع تمديد الحظر، قررت الحكومة تخفيف بعض التدابير المتخذة لتجنب التجمعات والزحمة في الساعات التي تسبق الحظر.

ومن هذه التدابير، السماح للمراكز والمحال التجارية بالعمل طوال أيام الأسبوع حتى الساعة الخامسة مساء (17,00 ت غ)، بدلا من الإغلاق يومي الجمعة والسبت.

كذلك، أشار مدبولي إلى "إعادة تشغيل بعض الخدمات التي يحتاجها المواطنون، اعتبارًا من الأسبوع القادم"، على أن تعمل في شكل جزئي مثل الشهر العقاري وخدمات المرور وأنشطة محددة في المحاكم.

وقرّرت الحكومة المصريّة في 24 آذار/مارس الماضي، فرض حظر تجوال ليلي من السابعة مساء إلى السادسة صباحا، ووقف الرحلات الجوية. وفي هذا الصدد، لم يشر مدبولي إلى تغيير في القرار ما يعني استمرار تعليق الطيران.

وأشار رئيس الوزراء إلى احتمال أن تزيد أرقام الإصابات بفيروس كورونا المستجد "وتتخطى 200 (في اليوم)، لكن الأمر ما زال تحت سيطرة الدولة المصرية في التعامل مع الفيروس"، وشدّد على ضرورة الحد من تجمعات المواطنين الكبيرة لأنها "يمكن أن تكلفنا ما لا طاقة لنا به"، مشيرًا إلى أن الفترة الماضية شهدت زحمة في الشوارع المصرية بسبب أعياد الأقباط وقرب حلول شهر رمضان.

ووافق البرلمان المصري، الأربعاء، نهائيًا على تعديل قانون حالة الطوارئ بما يمنح رئيس البلاد الحق في اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة الطوارئ الصحية.

وتسجل مصر، بحسب آخر احصاءات لوزارة الصحة، أكثر من 3500 إصابة بفيروس كورونا، بينها 276 وفاة و935 حالة تم إعلان تعافيها.

وتصل الغرامات على مخالفي تدابير الحكومة إلى أربعة آلاف جنيه مصري (نحو 250 دولارا)، وقد تصل العقوبة إلى السجن.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"