الجيش المصري يعلن مقتل 126 "تكفيريًا" في اشتباكات مع قواته

الجيش المصري يعلن مقتل 126 "تكفيريًا" في اشتباكات مع قواته
عناصر خاصة من الجيش المصري، للتوضيح (ألاشيفية - أ ف ب)

أعلن الجيش المصري في بيان صدر عنه ظهر اليوم، الأحد، عن قتل 126 شخصا وصفهم بالـ""تكفيريين" في مواجهات مع قواته خلال عمليات شملت محافظتي سط وشمال سيناء.

وأوضح البيان الذي نشره المتحدث العسكري المصري على صفحته الرسمية في موقع "فيسبوك" أنّ العمليات التي شملت "خلال الفترة الماضية (...) تنفيذ 22 مداهمة و16 عملية نوعية، أسفرت عن مقتل 126 فردًا تكفيريًا عثر بحوزتهم على عدد من الأسلحة، مختلفة الأعيرة، وأحزمة ناسفة معدة للتفجير بشمال ووسط سيناء".

ولم يحدد البيان الفترة التي نفذت خلالها هذه العمليات. وأفاد بيان القوات المسلحة بأن العمليات تضمنت اعتقال 266 "فردا من العناصر الإجرامية والمطلوبين جنائيًا والمشتبه بهم".

وأضاف أنه نتيجة لهذه العمليات "نال شرف الشهادة والإصابة (..) أثناء الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية" 15 عسكريا.

وفي شباط/ فبراير 2018 أطلقت القوات المصرية، من الجيش والشرطة، حملة عسكرية واسعة في أنحاء البلاد، خصوصا في شمال سيناء، حيث تتمركز مجموعات مسلحة ومتطرفة.

ومنذ بدء الحملة، قتل نحو ألف شخص ادعت السلطات المصرية بأنهم إرهابيون ونحو 80 عسكريا، وفق إحصاءات الجيش.

وجاء بيان الجيش بعد ساعات من بيان لوزارة الداخلية أعلنت فيه مقتل 18 "إرهابيا" في مدينة بئر العبد بشمال سيناء، بعد تبادل إطلاق النيران مع قوات الأمن.

والخميس الماضي، وقع اعتداء على أفراد الجيش المصري في المنطقة نفسها أسفر عن مقتل وجرح 10 جنود، وتبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش). والجمعة أعلن الجيش مقتل "تكفيريَّين شديدي الخطورة" في شمال سيناء في "عملية نوعية".

وتواجه مصر منذ سنوات تمردا في شمال سيناء تصاعدت حدّته بعد إطاحة الجيش بالرئيس الراحل محمد مرسي في 2013 في أعقاب احتجاجات شعبية حاشدة.