مقتل 18 شخصا برصاص الأمن المصري في سيناء

مقتل 18 شخصا برصاص الأمن المصري في سيناء

قتل 18 شخصا في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء في مصر بعد تبادل إطلاق النيران مع قوات الأمن، بحسب بيان لوزارة الداخلية المصرية ليل السبت الأحد.

ويأتي ذلك بعد يومين من وقوع هجوم على أفراد الجيش المصري في المنطقة ذاتها أسفر عن مقتل وجرح 10 جنود، تبناه تنظيم "داعش".

وقال بيان الوزارة "توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية أحد المنازل بمحيط مدينة بئر العبد شمال سيناء وكرا ومرتكزا للانطلاق لتنفيذ عملياتهم العدائية".

وأضاف "تم استهداف منطقة اختبائهم وتبادل إطلاق النيران مع تلك العناصر ما أسفر عن مصرع 18 عنصرا".

وعثر مع هذه العناصر، بحسب البيان على "13 سلاحا آليا و3 عبوات معدة للتفجير وحزامين ناسفين".

ويوم الخميس الماضي، نشر المتحدث باسم الجيش المصري تامر الرفاعي، على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك "انفجرت اليوم عبوة ناسفة بأحد المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد نتج عنها استشهاد وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود".

والجمعة أعلن الجيش مقتل "مسلحين شديدي الخطورة" في شمال سيناء في "عملية نوعية".

وفي شباط/فبراير 2018 أطلقت قوات الأمن المصرية، من الجيش والشرطة، حملة واسعة ضد مجموعات مسلحة في أنحاء البلاد، خصوصا منها المتمركزة في شمال سيناء.

ومنذ بدء الحملة، قتل نحو 850 شخصا يشتبه في أنهم مسلحون وقرابة 70 عسكريا، وفق إحصاءات الجيش.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"