توقيف رجل الأعمال المصريّ صلاح دياب لاتهامه بقضايا مالية 

توقيف رجل الأعمال المصريّ صلاح دياب لاتهامه بقضايا مالية 
المتهم صلاح دياب (أرشيفية)

ألقت قوات الأمن المصرية، الثلاثاء، القبض على رجل الأعمال الشهير صلاح دياب مؤسس جريدة "المصري اليوم"، التي تعد إحدى كبريات الصحف المصرية الخاصة؛ إثر اتهامه بـ"قضايا مالية"، وفق إعلام محلي، بحسب ما أفادت وكالة "الأناضول" للأنباء.

وأوردت وسائل إعلام بينها صحيفتا "الأهرام" و"الجمهورية" المملوكتان للدولة، خبر القبض على دياب، نقلا عن مصادر أمنية لم تسمها.

وقالت الصحيفتان إن القبض على دياب جاء لـ"التحقيق معه في اتهامه بعدة قضايا مالية"، دون تقديم توضحيات أخرى بالخصوص.

ونقلت فضائية "إكسترا نيوز" الخاصة، عن مصادر أمنية لم تسمها كذلك، أن قرار توقيف دياب صدر بناء على قرار النيابة، للتحقيق معه في قضايا خاصة بـ"مخالفات بناء".

وذكرت صحيفة "أخبار اليوم" المملوكة للدولة، أن دياب يواجه عدة اتهامات أبرزها "الاستيلاء على أراضي الدولة" في القضية المعروفة إعلاميا باسم "أراضي شركة نيو جيزة".

وفي عام 2017، قالت وسائل إعلام محلية إن "شركة نيو جيزة" بمدينة 6 أكتوبر غرب القاهرة، اعتدت على نحو 600 فدان من أراضي الدولة بقيمة تبلغ نحو 6 مليارات جنيه آنذاك (حوالي 36 مليون دولار).

يأتي ذلك في الوقت الذي يشتد فيه رصد مخالفات البناء في مصر، من خلال هدم المباني أو توقيع غرامات على أصحابها من المواطنين المخالفين لشروط التراخيص والإجراءات.

وفي تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، أوقفت السلطات المصرية دياب ونجله و12 رجل أعمال آخرين، على خلفية عدة اتهامات بينها "العدوان على المال العام"، وقررت المحكمة آنذاك التحفظ على أمواله.

ثم أحالت النيابة العامة دياب، إلى المحاكمة الجنائية بتهمة حيازة أسلحة وذخيرة، ثم أخلى سبيله بكفالة 50 ألف جنيه (نحو 3200 دولار)، قبل أن يصدر حكم ببراءته في أيلول/ سبتمبر2017.

وصلاح دياب، رجل أعمال بارز، وله استثمارات كبيرة في قطاعات عدة، منها "العقارات والبترول والزراعة"، وهو مؤسس جريدة "المصري اليوم"، التي تعد إحدى كبريات الصحف المصرية الخاصة.