غازي العريضي: لست في موقع الدخول في سجال مع موظف يمثل إدارة لا تمارس إلا الإرهاب والإجرام

غازي العريضي: لست في موقع الدخول في سجال مع موظف يمثل إدارة لا تمارس إلا الإرهاب والإجرام

أكد وزير الإعلام اللبناني "غازي العريضي" الأنباء التي أفادت أن السفير الأمريكي في بيروت "فنسنت باتل" قد طلب من الحكومة اللبنانية معاقبته بسبب حملته التي يشنها ضد الولايات المتحدة لعدوانها على العراق. ورد "العريضي" على هذا الطلب الأمريكي بتصريحات شديدة اللهجة، وأبدى استغرابه واستنكاره لمثل هذا الطلب الأمريكي.

وأشار "العريضي" في حديث إلى إذاعة "صوت لبنان" إلى أنه لم يقل "ما قاله مواطنون أمريكيون في شوارع الولايات المتحدة من ان (الرئيس الأمريكي جورج) بوش مجرم وان (رئيس الوزراء البريطاني طوني) بلير مجرم. فليعاقبوا المواطنين الأمريكيين والمسئولين البريطانيين الذين قدموا استقالاتهم والذين اتهموا إدارة بوش بقيادة أمريكا نحو العزلة والذين اتهموا بلير بالدخول في حرب مؤذية وسيندمون عليها. هذا الموقف أصبح عاماً وليس موقف وزير الإعلام اللبناني. ويشرفني ان أكون واحداً من هذه الأصوات التي ترتفع في العالم ضد سياسة الولايات المتحدة التي فيها كل الاستباحة لكل القيم والقوانين والشرائع والأعراف والمعاهدات والاتفاقات الدولية".

وقال "العريضي": "أن يطلب السفير الأمريكي معاقبتي، فالعالم كله يطلب اليوم معاقبة أمريكا والإدارة الأمريكية المعزولة. ولست في موقع الدخول في سجال مع موظف يمثل إدارة لا تمارس إلا الإرهاب والإجرام اليوم على ساحة العراق وتمارس الإرهاب ضد العالم بطلب إغلاق السفارات وتجميد الأرصدة المالية، وتدعم الإرهاب الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وتشارك فيه".

وشدد "العريضي" على "أن موقف الدولة اللبنانية من هذا الأمر واحد وموحد. وأعتقد أن الذين رفضوا إغلاق السفارة العراقية في بيروت وطرد الدبلوماسيين العراقيين لديهم رأي واحد وموحد في لبنان. والذين رفضوا تجميد الأرصدة العراقية ورفضوا الإملاءات الأمريكية لديهم رأي واحد أيضاً في لبنان. ولم نسمع من أحد نقاشاً حول هذه المسألة. وبالتالي ليس ثمة فارق في مضمون الموقف السياسي الذي نتخذه"، حسب تعبير وزير الإعلام اللبناني.

___________
* اخبار الشرق

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018