طائرات التحالف الأنجلو - اميركي تكثف عمليات القصف الوحشي للعاصمة العراقية

طائرات التحالف الأنجلو - اميركي تكثف عمليات القصف الوحشي للعاصمة العراقية

تواصل طائرات التحالف الانجلو - اميركي المعادي قصف العاصمة العراقية بغداد، منذ ساعات الفجر، وبشكل مكثف. حيث تعرضت العاصمة في الساعات الماضية لموجات متوالية من القصف الصاروخي والجوي استهدف المناطق الغربية والجنوبية الغربية منها. وقد شوهدت عدة انفجارات في تلك المناطق خلفت كتلا هائلة من اللهب ارتفعت في السماء. كما استهدفت عمليات القصف الوحشي مكاتب شبكتي الجزيرة وابو ظبي في العاصمة العراقية .

وذكر صحافيون ان الطيران الحربى الاميركى تدخل صباح اليوم فى المعارك العنيفة التى تدور بين وحدات المدفعية والدبابات الاميركية من جهة والقوات العراقية من جهة اخرى داخل وحول مجمع القصر الجمهورى فى بغداد . وسمعت ما لا يقل عن عشرة انفجارات ودوى نيران المدافع الرشاشة.

وروجت وسائل اعلام غربية، نقلا عن مصادر اميركية، ان عمليات القصف استهدفت، امس، "هدفا قياديا" في بغداد ربما يكون قد اسفر عن مقتل الرئيس العراقي صدام حسين وابنيه: قصي وعدي، لكنه لم يتم تأكيد هذا النبأ بعد.

ويلاحظ من صور تبثها قناة الجزيرة من قلب المعارك في بغداد، تحليق الطائرات المعادية على ارتفاع منخفض، بحيث تشاهد بالعين المجردة، الامر الذي يفسره المحللون على انه يشير الى "تضعضع المقاومات الارضية في العاصمة"! لكن اصوات المقاومات الارضية ما زالت تتردد في ارجاء العاصمة العراقية وبكثافة.

ويتواصل قطع التيار الكهربائي عن العاصمة بغداد، منذ مساء أمس.

الى ذلك، اتهم السفير الروسى لدى العراق فلاديمير تيتورينكو القوات الاميركية بتعمد قصف موكب السيارات الروسية الذى كان يقل الدبلوماسيين والصحفيين الروس لدى مغادرتهم الاراضى العراقية فى السادس من الشهر الجارى .

وقال السفير الروسى فى تصريحات نقلتها وكالة "نوفستى" ان القوات الامريكية اوقفت اكثر من مرة رتل السيارات الذى كان يقل الدبلوماسيين الروس وحاولت تفتيشها الا انه ومرافقيه تصدوا لهذه المحاولة.
واكد السفير الروسى لدى العراق فلاديمير تيتورينكو اصابة اربعة سيارات تابعة للسفارة الروسية فى بغداد، من مجموع ستة، برصاص بنادق اميركية من طراز / ام 16 / ومن بينها سيارة السفير التى عثر فيها على ثلاثة ثقوب من اثر الطلقات.

كما اصيب فى الحادث خمسة من المواطنين الروس من بينهم السفير الروسى لدى العراق فلاديمير تيتورينكو ودبلوماسيان اخران.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018