الاكراد يجتاحون كركوك بعد انسحاب الجيش العراقي منها

الاكراد يجتاحون كركوك بعد انسحاب الجيش العراقي منها

قال شهود عيان في منطقة كركوك ان مئات المقاتلين الاكراد تدفقوا الى المدينة النفطية الواقعة فى شمال العراق اليوم بعد ان كفت القوات الحكومية العراقية عن الدفاع عنها.

وقال سكان غادروا المدينة للصحفيين ان جنود الجيش العراقى هناك اما القوا سلاحهم او انسحبوا تجاه تكريت الى الجنوب. وذكر السكان ان المدينة شهدت قتالا محدودا فقط.

الى ذلك قال مسؤول كردى، بعد ظهر اليوم، ان القوات العراقية فى بلدة خانقين الشمالية تقهقرت وان المقاتلين الاكراد سيطروا على البلدة.

وقال جوتيار نورى، المسؤول بمكتب التنظيم الديمقراطى فى السليمانية، وهو احد فروع الاتحاد الوطنى الكردستانى الذى يسيطر على المناطق الواقعة شمالى خانقين المجاورة للحدود مع ايران: "انتهى امر خانقين".

وكانت مصادر في مقر قيادة التحالف الغازي للعراق، قالت قبل ذلك، ان رتلا من الدبابات الاميركية دخل الى بلدة أربيل، التي تعتبر مركزا للأكراد في شمالي العراق. وسبق ذلك اعلان محطة التلفزيون الفضائية الكردية التابعة للاتحاد الوطنى الكردستانى، عن سقوط مدينة مخمور الواقعة على بعد 40 كلم الى شمال غرب اربيل، وعلى نصف المسافة بين مدينتى الموصل وكركوك، بايدي الاكراد، امس الاربعاء.

واعتبرت المحطة احتلال المدينة بمثابة عملية تحرير وقالت انها اعيدت بذلك الى كنف الشعب الكردى

في المقابل توقعت القوات المحتلة ان تتمكن خلال يومين من السيطرة على كركوك والموصل، في الشمال، فيما تتواصل الهجمات على بلدة تكريت، موطن الرئيس العراقي المجهول المصير.

ورغم انتشار القوات الاميركية الواسع في العاصمة العراقية، امس، والاعلان عن سقوط بغداد، الا ان القوات الغازية لا تزال تواجه مقاومة عنيفة، حسب ما قاله ضابط اميركى، صباح اليوم، مضيفا ان قوات مشاة البحرية الاميركية واجهت مقاومة عنيفة على طول الضفاف الشمالية لنهر دجلة، مما اسفر عن مقتل احد جنود المارينز و اصابة 13 اخرين بجراح.

00 وافاد مراسل وكالة فرانس برس انه شاهد قوات المارينز تتعرض لاطلاق النار، فجر اليوم، من قبل مقاتلين يختبئون فى المبانى والسيارات وعلى الاسطح وتحت الجسور. وقال تريبر من الفوج الاول الكتيبة الخامسة ان اصوات قذائف المدفعية سمعت خارج اسوار قصر الاعظمية الرئاسي.

وهاجمت طائرات امريكية اهدافا فى بغداد على الضفة الغربية لنهر دجلة يسيطر عليها المقاتلون العرب الذين تطوعوا للدفاع عن بغداد. وقالت مصادر اعلامية انه شوهدت عدة انفجارات فى الوقت الذى حلقت فيه طائرات امريكية على ارتفاع منخفض فوق حى المنصور بغرب بغداد .

واضافت ان المقاتلين العرب يسيطرون على عدد من الشوارع فى حى المنصور واحياء اخرى فى غرب العاصمة العراقية وانهم يسيطرون على نقاط تفتيش ولا وجود للقوات الامريكية فى هذه المنطقة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018