مصادر غربية: القوات الغازية احتلت تكريت، فأحكمت بذلك احتلالها للعراق

مصادر غربية: القوات الغازية احتلت تكريت، فأحكمت بذلك احتلالها للعراق

قالت مصادر غربية، ان مدينة تكريت، الموطن الاصلي للرئيس العراقي، صدام حسين، سقطت بأيدي قوات التحالف الغازي، وان الدبابات الاميركية تجوب شوارع المدينة، دون أن تواجه مقاومة شديدة، كما كان متوقعا من قبل.

وكانت عدة أحياء من المدينة قد تعرضت لقصف من المروحيات الاميركية، استهدفت بشكل خاص، القصر الرئاسي الواقع على ضفاف نهر دجلة. ومع سقوط المدينة التي تبعد 175 كلم إلى الشمال من بغداد تكون القوات الأميركية الغازية قد بسطت سيطرتها على جميع مدن العراق.

وبعد عملية القصف العنيف شوهدت المروحيات العسكرية من طراز اباتشي تحلق فوق المدينة في عمليات تفتيش تمهيدا لدخول قوات الغزاة. وقال شهود عيان ان بعضا من القوات الأمريكية تتمركز وسط المدينة.

وكانت مجموعة تمثل غالبية عشائر مدينة تكريت قد عرضت أمس على القوات الأمريكية وقف عمليات القصف لمدة 48 ساعة لتمكينهم من اجراء مفاوضات مع فدائيي صدام تمهيدا لاستسلامهم الا ان القوات الغازية رفضت هذا الطلب واستمرت بقصف المدينة.

وعلى صعيد آخر تم الاعلان عن قيام عالم نووي عراقي كبير بتسليم نفسه طوعا للقوات الأمريكية فيما يعتقد انع جعفر أل جعفر الخبير النووي ولم تذكر الانباء عن مكان وموعد قيامه بذلك.أما بغداد الذي بدا وكأنه بدأت تسعيد بعضا من الهدوء والسيطرة على اعمال السرقة والسطو بفضل المليشيات المحلية، فقد شهدت ليلة أمس تبادلا لاطلاق النار بين القوات الأمريكية الغازية ومجموعة مسلحة من المقاومة العراقية استمرت أكثر من ساعتين. وقد وقع الاشتباك المسلح في ساحة الفدروس قرب فندق فلسطيني.

وبعد ساعتين من تبادل اطلاق النار تم الالقاء القبض على ثلاثة مسلحين يعتقد انهم أعضاء المجموعة التي أطلقت النار على القوات الأمريكية.

وفي حادثة اخرى من ليلة أمس أصي 6 جنود أمريكيين برجاح اثر تعرضهم لاطلاق النار والقاء قنبلة يدوية على وحدة عسكرية أمريكية في منطقة المحمودية جنوب بغداد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018