غارة امريكية على منزل عالمة عراقية

غارة امريكية على منزل عالمة عراقية

صرح مسؤول عسكري امريكي اليوم بان القوات الامريكية المحتلة اغارت على منزل عالمة عراقية مطلوبة في الولايات المتحدة لمشاركتها في برامج الاسلحة المحظورة لصدام حسين، على حد زعمه.

وقال الميجر مايكل بورسيل ضابط العمليات في كتيبة الدبابات الاولى التابعة لمشاة البحرية الامريكية لرويترز " انها مهندسة كيماوية عملت مع النظام مباشرة وهي في قائمة المطلوبين".

وتتهم الادارة الامريكية عالمتين عراقيتين بانهما من كبار الشخصيات في برامج الاسلحة الكيماوية والبيولوجية العراقية.

ولم يذكر بورسيل ما اذا كان المنزل الذي اغارت عليه اليوم القوات الامريكية هو منزل سعدي صالح مهدي التي تطلق عليها المخابرات الامريكية اسم " سيدة الجمرة الخبيثة " او منزل رحاب طه التي تسميها المخابرات الامريكية " السيدة الجرثومية".

وقال بورسيل ان افراد الكتيبة الثالثة التابعة لفرقة مشاة البحرية الاولى يحتلون منزل العالمة العراقية وان الخبراء الامريكيين يفتشونه".
إن القليل هو المعلوم عن حياة البروفيسورة عماش الخاصة ذات الخمسين عاما، إلا أن ولاءها للعراق بدون حدود. مع أن بعض المصادر الأمريكية تروج بأن والدها قد قتل بناء على أمر رئاسي. (!!)

ويقال أنها رئيسة برنامج التسليح البيولوجي والكيميائي العراقي. وتلقب كذلك بالسيدة أنثراكس (الجمرة الخبيثة) - لأن لديها المعرفة بكيفية تصنيع جرثومة الجمرة الخبيثة. وقد تدربت كأخصائية في الأحياء الدقيقة في أميركا وأوروبا و تحت إشراف أمريكي مباشر. والمثير للسخرية أنها درست في إحدى المرات في ولاية الرئيس بوش - تكساس.

حصلت البروفيسورة عماش على الدكتوراة من جامعة ميسوري في الأحياء الدقيقة والوراثة. وهي رئيسة الجمعية العراقية للأحياء الدقيقة. وهي عميدة في جامعة بغداد. وفي مايو من عام 2001 حصلت على رتبة عالية في قيادة حزب البعث.

وبناء على معلومات صحفية متعددة فهي ركن أساس في برنامج التسليح العراقي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018