طارق عزيز كان مختبئا في مطرانية ببغداد

طارق عزيز كان مختبئا في مطرانية ببغداد

ذكرت صحيفة " المستقبل" اللبنانية اليوم ان طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي السابق كان مختبئا في اقبية مطرانية بغداد وانه انتظر حتى تهدأ الاوضاع ليسلم نفسه الى القيادة الامريكية امس الاول الخميس.ونقلت الصحيفة عن مصدر غربي مطلع قوله ان طارق عزيز الذي لم يكن له دور في القرارات الامنية والعسكرية رغم قربه الشديد من الرئيس العراقي صدام حسين يبقى وجوده الاساسي في النظام العراقي السابق امرا مهما ولذلك يشكل استسلامه نجاحا كبيرا للامريكيين...

وكشف المصدر الغربي أن مظاهر الوهن التي بدت على طارق عزيز وذلك عندما شوهد خلال ظهوره العلني والشعبي الأخير قبل الحرب بأيام، مستنداً إلى يد أحد مساعديه وهو ينزل السلم، قد ساهم في ابتعاده عن البقاء إلى جانب الرئيس صدام حسين المتنقل دائماً لأسباب أمنية.

 "سي ان ان " : طارق عزيز طلب عناية طبية من القوات الامريكية

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018