تسعة قتلى حصاد التفجيرات اليوم في العراق

تسعة قتلى حصاد التفجيرات اليوم في العراق

قتل مسلحون خمسةً من أفراد الشرطة العراقية عند حاجز تفتيش، كما لقي أربعة مدينيين مصرعهم في هجوم بسيارة ملغومة في العاصمة بغداد، اليوم (الأحد).

وقتل أفراد الشرطة قرب كلية عسكرية تُستخدم الآن كمعسكر للقوات الأمريكية.

وقال متحدث باسم الشرطة العراقية إنّ ثلاثين مُسلحًا شاركوا في الهجوم الذي كان منسقا بشكل واضح.

كما قتل ما لا يقل عن أربعة مدينيين وأصيب خمسة آخرون عندما استهدفت سيارة ملغومة رتلاً عسكريًا أمريكيًا بالقرب من كلية فنية في العاصمة، حسب ما ذكرته الشرطة.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية العراقية لوكالة الأنباء الفرنسية إن السيارة، التي كانت متوقفة بجانب الطريق، انفجرت لدى مرور القافلة الامريكية لكن لم ترد تقارير عن وقوع ضحايا. وأضاف المسؤول أن فتاة كانت بين قتلى الانفجار الذي وقع في حي الزعفرانية جنوب شرق بغداد.

وفي وقت سابق قال الجيش الأمريكي في العراق إن ثلاثة مدينيين قتلوا في هجوم صاروخي شنه مسلحون على مدينة الفلوجة. وتأتي هذه التطورات بعد يوم من مقتل7 أشخاص على الأقل وإصابة 38 آخرين في انفجار 4 سيارات ملغومة بالعاصمة العراقية بغداد ومدينة الموصل، أمس (السبت).

وقد أعلن تنظيم "القاعدة في بلاد الرافدين"، الذي يتزعمه الأردني أبو مصعب الزرقاوي، فيما بعد، مسؤوليته عن الهجوم في بيان نشره على الانترنت.

وكانت سيارة ملغومة انفجرت قرب مكاتب مجلس الحوار الوطني قرب نفق الشرطة في غرب بغداد، وهو ائتلاف يضم 10 فصائل من السنة يجري مفاوضات بشأن الحكومة العراقية الجديدة، وقد أسفر الانفجار عن مقتل مدينيين وإصابة 18 آخرين.

وكان الائتلاف الاحتلالي للعراق اتهم وزارة الداخلية وميليشيا فيالق بدر الشيعية بالاغارة على مكاتبه ومهاجمة أحد موظفيه، وقد نفى البرلمانيون الشيعة الاتهام قائلين إن عناصر غير محددة تسعى لاخراج الحكومة الجديدة عن المسار.

وانفجرت سيارة ثالثة شرقي العاصمة بغداد مساء السبت، واستهدف الانفجار رتلا عسكريا أمريكيا قرب ستاد الشعب في تلك المنطقة. وأسفر هذا الانفجار عن مقتل شخصين وإصابة 6 آخرين.

وفي شمال العراق، انفجرت سيارة ملغومة في رتل للشرطة في مدينة الموصل. وذكرت مصادر أمنية ان سائقا انتحاريا نفذ هذه العملية التي أسفرت عن مقتل سيدة من المارة وإصابة 4 من الجنود.

ووقعت هذه التفجيرات بعد سلسلة هجمات دموية منسقة وقعت يوم الجمعة الماضي في بغداد والمناطق القريبة، وأسفرت عن مقتل أكثر من 30 شخصا وإصابة ما يقرب من 100 آخرين بجروح.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018