العثور على 20 جثة مُكَبلة ومُصابة بطلقات نارية في الرأس بالعراق

العثور على 20 جثة مُكَبلة ومُصابة بطلقات نارية في الرأس بالعراق

قالت الشرطة العراقية انها عثرت على 20 جثة لأشخاص مُكبلين وقد أُطلق الرصاص على رؤوسهم في ميدان للرماية بالضواحي الشرقية للعاصمة بغداد.

وقال ضابط بالشرطة ان هويات الضحايا لم تكن واضحة وأنه يبدو أن الجثث موجودة بالمكان منذ بعض الوقت. وقال ضابط آخر بالشرطة أنه عُثر عليها يوم الجمعة وأنها موجودة الآن في مشرحة ببغداد.

وأصبح العثور على جثث كهذه أمرا مألوفا بالعراق. وقتل أكثر من 900 شخص منذ تشكيل الحكومة العراقية قبل شهرين مما يغذي مخاوف من انزلاق العراق الى حرب أهلية.

وصعَد المسلحون من الاقلية السنية العربية التي ينتمي اليها الرئيس المخلوع صدام حسين والتي كانت مهيمنة على العراق يوما ما من هجماتها ضد القوات الأمريكية وقوات الأمن العراقية ومدنيين فيما اتهم زعماء سنيون ميليشيات شيعية وقوات حكومية بمهاجمة مواطنين عاديين من السُنة وهي تهمة نفتها عدة جماعات ووزارات عراقية.

وأصدرت هيئة علماء المسلمين وهي هيئة سنية بارزة يوم الاحد بيانا قالت فيه انه عثر على اجمالي 30 جثة في ميدان الرماية. وقالت ان احدى الجثث تم التعرف على هوية صاحبها وهو سني عربي. ولم تدل الهيئة بمزيد من التفاصيل.

وفي مكان آخر قال سكان ان واحدا من بين ثلاثة رجال عثر عليهم مكبلين وقد أطلق الرصاص على رؤوسهم في سيارة شمالي غرب بغداد كان يعمل حارسا لحساب هيئة سنية رئيسها هو المتحدث الرسمي باسم تكتل أهل السُنة وهو المظلة التي تتفاوض مع البرلمان حول كتابة الدستور.