سقوط صاروخ كاتيوشا في مدينة ايلات الاسرائيلية بعد سقوط صاروخين في العقبة

سقوط صاروخ كاتيوشا في مدينة ايلات الاسرائيلية بعد سقوط صاروخين في العقبة



وكان سقط صاروخ من نوع كاتيوشا قبيل ظهر أمس الجمعة في مدينة ايلات في جنوب اسرائيل والقريبة من مدينة العقبة الاردنية على شاطيء البحر الاحمر.

ونقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية عن مصادر امنية اسرائيلية تقديرها بان الصاروخ الذي حمل نصف كيلوغرام من المتفجرات اطلق من منطقة العقبة.

يشار الى ان صاروخي كاتيوشا اطلقا في الوقت ذاته باتجاه سفينتين حربيتين امريكيتين كانتا راسيتان في ميناء العقبة الاردني.

وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان جنديا اردنيا قتل في الهجوم فيما اصيب اخرون بجروح.

وسقط صاروخ الكاتيوشا قرب مطار ايلات من دون ان يسفر عن اصابات لكنه الحق اضرارا طفيفة بسيارة اصيبت بشظايا الصاروخ.

وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان وزير الدفاع الاسرائيلي شاؤل موفاز تحدث مع مستشار امني للعاهل الاردني الملك عبد الله الثاني.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية عن موفاز قوله ان تفاصيل كثيرة عن الحادث لم تتضح بعد.

من جهته اتهم رئيس اركان الجيش الاسرائيلي دان حالوتس تنظيم القاعدة او حركة الجهاد العالمية بتنفيذ الهجوم في العقبة اليوم.

واضاف حالوتس ردا على سؤال انه "ليس المهم ما اذا كان هدف الهجوم الاردن ام اسرائيل".

واوضح "لا يمكنني القول ان اسرائيل كانت هدف الهجوم".


قال الاسطول الخامس الامريكي وشهود ان سفينتين امريكيتين غادرتا ميناء العقبة الاردني بعد وقت قصير من مرور صاروخ فوق احداهما.

وقال مسؤولون عسكريون امريكيون ان مهاجمين اطلقوا صاروخا قرب السفينة الامريكية اشلاند لكن الصاروخ لم يصبها وسقط بدلا من ذلك على مخزن قريب.

وكانت السفينتان تجريان تدريبات مشتركة مع البحرية الاردنية.
تشن قوات الأمن الأردنية حملات تمشيط موسعة ودهم من منزل لآخر في منطقتي الشلالة والخزان في العقبة عقب إطلاق صواريخ كاتيوشا على العقبة وإيلات.

وتضم المنطقتان أعدادا كبيرة من العمالة العربية الوافدة، وقال مستشار رئيس الوزراء الأردني علي العايد إن الصواريخ أطلقت من مستودعات استأجرها أشخاص من جنسيات عربية.

وتلاحق الشرطة عراقيين وسوريين ومصريين وأردنيين يشتبه بعلاقتهم في الهجوم، وذكر مصدر أمني أن منفذي العملية استخدموا سيارة تحمل لوحات معدنية كويتية.

وقال وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس إن فحص منصة إطلاق الصواريخ يشير على ما يبدو إلى أن المهاجمين كانوا مرتبكين ولم يعدوا جيدا للهجوم.

واتهمت مصادر أمنية أردنية تنظيم القاعدة بتدبير الهجمات بالكاتيوشا التي أخطأت سفينتين حربيتين أميركيتين في العقبة لكنها أصابت مستودعا ومستشفى عسكريا ما أسفر عن مقتل جندي أردني وجرح آخر.

وكان بيان على شبكة الإنترنت منسوب لما يسمى بكتائب عبد الله عزام -تنظيم القاعدة في بلاد الشام وأرض الكنانة- قد تبنى إطلاق الكاتيوشا.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018