رامسفيلد في زيارة مفاجئة للعراق لدعم رئيس الوزراء الجديد

رامسفيلد في زيارة مفاجئة للعراق لدعم رئيس الوزراء الجديد

في مسعى لاظهار التأييد للقيادة الجديدة في العراق أوفد الرئيس الامريكي جورج بوش وزير الدفاع دونالد رامسفيلد الى بغداد اليوم الاربعاء في زيارة مفاجئة بعد أيام قليلة من اختيار جواد المالكي لمنصب رئيس الوزراء لدعم جهوده لتشكيل حكومة وحدة وطنية.

ووصل رامسفيلد الى العاصمة العراقية على متن طائرة شحن عسكرية في أول زيارة له للعراق في عام 2006 . وعطلت اجراءات الامن المشددة حركة المرور في بغداد. وصرحت مصادر في الشرطة ان ذلك يرجع جزئيا الى زيارة رامسفيلد وايضا الى شريط فيديو غير مسبوق لابو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق والذي هدد فيه بشن هجمات جديدة.

وتأتي زيارة رامسفيلد في وقت تظهر استطلاعات الرأي تقلص تأييد الامريكيين للحرب في العراق التي مضى عليها ثلاث سنوات والتي تسهم أيضا في هبوط شعبية بوش.

وتعرض رامسفيلد نفسه لعاصفة من الانتقادات من ستة جنرالات متقاعدين طالبوا مؤخرا باستقالته متهمين اياه بعدم الاكتراث بنصائح القادة العسكريين وارتكاب اخطاء استراتيجية في العراق.

ويجتمع رامسفيلد مع المالكي في وقت لاحق من زيارته للعراق التي تستمر يومين واجتمع فور وصوله مع الجنرال جورج كيسي قائد القوات الامريكية في العراق وقادة عسكريين اخرين. ورفض رامسفيلد وكيسي خلال مؤتمر صحفي الحديث عن الجدول الزمني لسحب القوات الامريكية من العراق.

وقال رامسفيلد في المؤتمر الصحفي "حجر الزاوية التالي" هو ان يشكل المالكي حكومة من "اناس اكفاء .. اناس يدركون أهمية ادارة الوزارات لا على اساس طائفي" ويكونوا قادرين على محاربة الفساد في شتى أنحاء البلاد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018