مقتل 53 عراقياً والعثور على 56 جثة في مناطق متفرقة في العراق..

مقتل 53 عراقياً والعثور على 56 جثة في مناطق متفرقة في العراق..

لقي نحو 25 عراقياً مصرعهم وأصيب 60 آخرون في انفجار وقع بأحد أحياء مدينة الصدر ببغداد، بعد يوم من مظاهرات قام بها أنصار الزعيم مقتدى الصدر، احتجاجا على ما وصفوه بالحصار الذي تفرضه القوات الأميركية على المدينة منذ ستة أيام.

وقالت وزارة الداخلية العراقية إن القنبلة انفجرت وسط حشد من العمال في ميدان بمدينة الصدر، بينما كانوا متجمعين في انتظار فرص عمل.

وأمس تظاهر أنصار الصدر مطالبين قوات الإحتلال الأميركية بفك الطوق عن مدينتهم وإزالة الحواجز الأمنية التي نصبتها، بعد مداهمتها منازلهم بحثا عن جندي أميركي فقد منذ أيام.

ويقول قادة الإحتلال الأميركيون إن معلومات استخباراتية تشير إلى أن الجندي المفقود كان محتجزا داخل مسجد في مدينة الصدر تمت مداهمته واندلعت خلالها معركة أسفرت عن مقتل عدد من العراقيين دون العثور على الجندي.

ويقول أهالي مدينة الصدر إن قوات الإحتلال الأميركية تستخدم قضية هذا الجندي ذريعة لمهاجمة مدينتهم.

إلى ذلك أعلنت الشرطة العراقية العثور على جثث 15 مدربا تابعا لها ومترجمين اثنين كانوا خطفوا على يد "مسلحين" غرب مدينة البصرة جنوبي البلاد.

كما أعلنت الشرطة أيضا العثور على 39 جثة في أجزاء مختلفة من بغداد والموصل والفلوجة.

وفي الضلوعية شمال بغداد قال مسؤول بالشرطة إن طائرات الإحتلال الأميركية قصفت ملعبا شعبيا وقتلت 11 مدنيا وأصابت ستة آخرين.

وكانت قيادة الإحتلال الأميركية قد أعلنت قبل ذلك أن الطيران الأميركي قتل 17 عراقيا وصفتهم بـ"المتمردين" في غارتين على منطقة بلد القريبة من الضلوعية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018