مصر تعارض بشدة نشر قوات دولية في قطاع غزة وتطلب من عباس التوقف عن المطالبة بذلك..

مصر تعارض بشدة نشر قوات دولية في قطاع غزة وتطلب من عباس التوقف عن المطالبة بذلك..

أفادت التقارير الإسرائيلية أنه بناء على المحادثات التي أجراها رئيس المخابرات المصرية، عمر سليمان، مع أعضاء كنيست من حركة "ميرتس"، تبين أن مصر تعارض بشدة نشر قوات دولية في قطاع غزة. وجاء أن المخاوف المصرية نابعة من كون نشر القوات الدولية على الحدود بين مصر وقطاع غزة، يعني اعترافاً مصرياً بأن مصر لا تسيطر على ما يحصل على الحدود.

وأفادت المصادر ذاتها أن مصر طلبت من رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وقف المطالبة بنشر قوات دولية. وكان عباس قد صرح مؤخراً بأنه معني بوصول القوات الدولية إلى مناطق السلطة، وبحسبه فإن هناك سابقة دولية لذلك، في دارفور في السودان.

كما جاء أن سليمان قد قال في حديثه مع أعضاء الكنيست بشأن نشر القوات الدولية، إن الأمر ليس سهلاً من الناحية الفنية والسياسية، علاوة على كون الفكرة غير عملية. كما أكد أن حركة حماس تعارض نشر هذه القوات في القطاع. وأضاف أن ألمانيا لن تشارك في قوة كهذه، وكذلك الولايات المتحدة. علاوة على أنه لا يمكن نشر قوات دولية في قطاع غزة بدون أن يتم نشر قوات في الضفة الغربية بشكل مواز.

كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن وزير الخارجية المصري، أحمد أبو الغيط، كان قد صرح قبل عدة أسابيع، إن أي ترتيب حدودي بين قطاع غزة ومصر، يجب أن يتقرر في إطار العلاقات المباشرة بين الفلسطينيين والمصريين. وقال: "إذا كان الهدف من نشر القوات الدولية إرضاء طرف على حساب طرف آخر، بدون الأخذ بعين الاعتبار مصالح الطرف الثاني، فإن هذه المسألة مرفوضة".

وكان أعضاء الكنيست من حركة ميرتس قد طرحوا الفكرة في لقاءات أجريت في القاهرة، بهدف نشر قوات دولية يشارك فيها دول عربية. وبحسب الاقتراح يتم تشكيل القوة الدولية من قبل الدول الأوروبية تحت إشراف الأمم المتحدة.

وبحسب زهافا غلؤون فإن "الاقتراح من أجل مصلحة الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني. ويؤدي إلى وقف إطلاق صواريخ القسام باتجاه سديروت، علاوة على استقرار الأوضاع في القطاع".

وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن عشر دول أوروبية كانت قد طالبت، يوم أمس الإثنين، طوني بلير، مبعوث الرباعية الدولية إلى المنطقة، بدراسة إمكانية نشر قوات دولية في مناطق السلطة. وقد نشرت هذه المطالبة في صحيفة "لا موند" الفرنسية، والتي جاء فيها أن وزراء خارجية الدول العشر يعتبرون نشر القوات الدولية مشروطاً بموافقة الفلسطينيين على ذلك.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018