تجدد القصف المدفعي على مواقع "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد..

تجدد القصف المدفعي على مواقع "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد..

بدأ الجيش اللبناني موجة جديدة من القصف المدفعي لمواقع مسلحي "فتح الإسلام" في مخيم نهر البارد، مع استمرار الأزمة بين الجانبين منذ أكثر من عشرة أسابيع.

ونقل عن مصادر أمنية لبنانية قولها إن القصف تركز على ما تبقى من مواقع المسلحين، وإنه لن يتوقف إلا عند القضاء على كل عناصر فتح الإسلام الرافضين الاستسلام لقوات الجيش.

وكانت مصادر سياسية وأمنية صرحت الأسبوع الماضي بأن الجيش اللبناني في المرحلة النهائية من حملته لإلحاق الهزيمة بفتح الإسلام وبسط سيطرته على المخيم.

كما أن أوساطا لبنانية توقعت أن يحسم الجيش الموقف في نهر البارد مع حلول ذكرى تأسيسه الـ62 التي صادفت أمس.

إلا أن مصادر أمنية قالت إن تقدم الجيش في المخيم تعطل بسبب مقاومة عنيفة من جانب المقاتلين الذين زرعوا ألغاما متطورة وشراكا خداعية حول آخر مواقعهم في المخيم المنكوب الذي كان يضم أربعين ألف لاجئ.

ويأتي هذا التطور بعد يوم من مقتل ثلاثة من عناصر الجيش اللبناني في اشتباكات مع المسلحين، ليصل عدد قتلى الجيش إلى 127 قتيلا منذ بدء القتال في 20 مايو/أيار الماضي.

وفي خضم الاشتباكات المتقطعة اندلع حريق كبير أمس وسط المخيم، حيث شوهد الدخان الأسود يتصاعد بكثرة بدون أن تتضح طبيعة الحريق. وقد حلقت مروحيتان للجيش اللبناني مرات عدة فوق المخيم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018